• أول خدمة الكترونية تفاعلية في العالم لتعزيز وغرس القيم والأخلاق للأطفال
    من عمر 2-15 سنة تحت إشراف الدكتور جاسم المطوع
  • يقدم معين قيم تربوية عملية في 6 مجالات أساسية

ماذا يقدم برنامج معين؟


قيمة تربوية أسبوعية

عند اشتراككم بخدمة معين التربوية، تصلكم في كل أسبوع قيمة تربوية، وفي السنة 52 قيمة تتناسب وعمر الطفل المشترك.

استشارات خاصة

في حال التعثر أثناء تطبيق القيمة التربوية، فإن فريق معين الاستشاري جاهز لمساعدتكم خلال 48 ساعة.

سجل الكتروني

بمجرد إشتراككم بخدمة معين، يتم إنشاء حساب الكتروني للاحتفاظ بسجل القيم التربوية والاستشارات الواردة الخاصة بكم .

كيف تستفيد من خدمة معين التربوية؟

الدكتور/ جاسم محمد المطوع

الخبير الاجتماعي والتربوي

  • المرأة العاملة .. التي تحرص على تربية أطفالها تربية مميزة رغم انشغالها.
  • كل أم وأب لديه طفل من عمر (2-15 سنة ) ويتمنى له تربية محافظة ومتميزة ومبدعة .
  • المُربي الذي يسعى لزرع القيم والأخلاق بما يتناسب مع المرحلة العمرية ليضمن نجاح تربيته .
  • المُربي المتميز.. والذي يسعى لتميز تربوي من خلال إيجاد أفضل الطرق التطبيقية والعملية .
  • المرأة التي تحتاج لِيَد العون ومساندتها في مسيرتها التربوية .
  • المًربي المبدع .. الذي يسعى لمعرفة مايدعم القيم التربوية من خلال السيرة النبوية.
  • المربي المتميز الذي يبحث عن وسائل بصرية وسمعية و أدوات عملية تطبيقية ندعم القيم والإيمانيات .
  • معلمة المدرسة والحضانة.. التي تطمح في غرس القيم التربوية بطريقة ممتعة للأطفال.
  • المؤسسات والشركات التي ترغب بمساعدة موظفيها تربويا.

نجاحات معين


الطفلة / ميسم ميلاتو

عمري ١٠ سنوات وأمي مشتركة في مَعين وتطبق معاي التمارين أسبوعياً مثل ضبط النفس عند الانفعال و شكر النعم

الطفل/ محمد أكبر

عمري ٩ سنوات ... أكثر ما أحبه في بطاقات "مَعين" الأسبوعية والتي تصل لأمي هي الفيديوهات المضحكة والأفكار التربوية العملية

الطفل/ ملهم حريري

عمري ١١ سنة ... استلمت بطاقة "التحكم عند الغضب" وطبقتها بالألعاب الالكترونية ومشاهدة الروابط المرفقة لبطاقات مَعين

نموذج البطاقة التربوية الأسبوعية - نموذج للإستشارة

اختر عمر طفلك لاستعراض ( نموذج البطاقة التربوية - نموذج الإستشارة ) التي تتناسب مع عمره

لا تغضب

العمر: 2 سنوات التصنيف: سلوكي

الأهمية

لأن تدريب الطفل على التحكم بانفعالاته. واتباع منهجية لإفراغ غضبه عند كل غضب أمر مهم لا بد منه للطفل.

أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

1ـ تمرين: مشهد تمثيلي: أن يمثل المربي أن شيئاً ما يضايقه فيتوقف قليلاً ثم يقول: "أستغفر الله العظيم، لا حول ولا قوة إلا بالله" إن شاء الله سأحلها".

2ـ لعبة الدمى: الإتيان بدمى لتمثيل موقف ما أنَّ دمية خطفت من دمية أخرى شيئاً ما، فتنظر الدمية المخطوف منها الشيء وتقول بهدوء: " أستغفر الله ولا حول ولا قوة إلا بالله، لو سمحتِ هاتِ حاجتي...."  و إن لم تفعل الدمية الأخرى فإنها ستقول : " سوف أقول لأمي...."  و تفعل حتى يتكون عندها منهجية لحل مشاكلها دائماً ولا تلجأ للغضب بسرعة.

3ـ تمرين: قصة القطة: يحكي المربي قصة عن القطة – يمكن عرض صورة قطة عند الكلام أو لا- التي لعبت مع أصحابها من الحيوانات  وعندما غضبت خربشتهم واحداً تلو الآخر، فابتعد عنها الجميع ولم تجد من يلعب معها فحزنت وقالت لوالدتها. وعندما عرفت أن الغضب كان السبب، لم تعد تغضب مرة أخرى..... و تعلمت القطة من والدتها كلمة (لا تغضب) ويمكن للمربي استخدام تلك الكلمة كتذكير للطفل عند الغضب مع قول إن الله يحبنا إذا لم نغضب.

إرشادات المربي

1- لا بد من ترك مساحة للطفل  للتعبير عن غضبه ولكن لا تزيد عن الحد المعقول.

2- لا يسمح المربي أن يفرغ الطفل غضبه على الإخوة أو على أطفال آخرين بحجة أن عمره صغير.

3- يجب مكافئة الطفل إذا تحكم في غضبه.

4- في بعض الأحيان على المربي أن يقوم بإلهاء الطفل بشئ آخر قبل أن يزداد وتصير نوبة في كل مرة، كما يجب أن نتجاهل الطفل في بعض المواقف، إذا أصر على شيء، وأنت متأكد أنه يعلم أن هذا خطأ وأن الطريقة التي يستخدمها خطأ أيضاً.

أفكار عملية للمربي (التربية بالقدوة)

1- أن يتدرب المربي على التحكم في انفعالاته.

2- استخدام الكلمات والجمل من السُنّة لتفريغ الغضب دائماً مع تغيير الجلسة والوضوء كما أمرنا الرسول.

3- ألا يتباين أسلوب المربي في التعبير عن الغضب، فلا يتحكم في غضبه؛ لأنه أمام الناس ويصل غضبه لأقصاه في المنزل.

اسلاميات

1- قصة من كظم غضب رسول الله: عن أنس بن مالك رضي الله عنه، قال: ((كنت أمشي مع النَّبي صلى الله عليه وسلم وعليه بُردٌ نجرانيٌّ غليظ الحاشية، فأدركه أعرابيٌّ، فجذبه جذبةً شديدةً، حتى نظرت إلى صفحة عاتق النَّبي صلى الله عليه وسلم قد أثَّرت به حاشية الرِّداء من شدَّة جذبته، ثمَّ قال: مُرْ لي من مال الله الذي عندك. فالتفت إليه، فضحك، ثمَّ أمر له بعطاء". كظم نبينا غضبه وضحك في وجه الأعرابي وأعطاه هدية.

2-  كلمة أوصى بها الرسول للغضبان:  حصلت أمام النبي الكريم في الغضب فكان هذا تعليقه عليها  (اسْتَبَّ رَجُلَانِ عِنْدَ النَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَجَعَلَ أَحَدُهُمَا تَحْمَرُّ عَيْنَاهُ وَتَنْتَفِخُ أَوْدَاجُهُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ:" إِنِّي لَأَعْرِفُ كَلِمَةً لَوْ قَالَهَا لَذَهَبَ عَنْهُ الَّذِي يَجِدُ: أَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ الشَّيْطَانِ الرَّجِيمِ". فَقَالَ الرَّجُلُ وَهَلْ تَرَى بِي مِنْ جُنُونٍ) صحيح مسلم.

3- فضل كظم الغيظ في القرآن: قال الله تعالى: ( وَالْكَاظِمِينَ الْغَيْظَ وَالْعَافِينَ عَنِ النَّاسِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) كظم الغيظ معناه: أن يمسك الغاضب نفسه مع عفوه ومسامحته لمن أخطأ في حقه.

المربي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،، ابنتي تعبر عن غضبها بالضرب أو برمي أي شي بيديها أو قريب منها. علما بأني أقيم مع أهلي حاليا وكان سابقا عندما تضرب أحداً فالجميع يضحك. وحالياً تتعرض للنقد والتعنيف من الجميع. علما بأن فترة الصباح يكون معها ابن أختي وهو يضربها لأجل لعبة أو حلاوة فهي أخبرتني بذلك. كما في بعض الأحيان يحاول البعض استثارة غضبها لمعرفة رد فعلها فقط. الحلول التي أتبعها أحاول دائما أن آخذها على انفراد وأخبرها بعدم الضرب لما يسبب من أضرار، وأحيانا عند غضبها أحاول أن أغير الموضوع بسرعة أو آخذها بسرعة الى المزرعة.ولكن تتوقف في تلك اللحضة فقط ثم تعاود عندما تتذكر الموضوع. أريد طريقة لتغير ردة فعلها - التعبير بالضرب -؟؟ فأنا أعلم كلما كبرت كلما صارت الضرب مؤلم أكثر وتمسكت بردة الفعل أكثر. *أنا أعمل من8-4 عصرا، وهي تحكي لي ما يحدث معها وأمي تخبرني ما يحصل وأتصل بها يوميا السلام عليكم

فريق معين

إن فريق "معين" للدعم الإستشاري للخطة التربوية يرحب بك

بالنسبة لسؤالك حول تعبير ابنتك " سارة " عن غضبها بالضرب ، فالجواب : ابنتك ذات السنتين لا تعرف بعد كيف تؤجل حاجاتها ولا كيف تضبط نفسها ومازالت بحاجة إلى أن تتعلم كيفية السلوك الصحيح ، فهي عندما تعبر عن غضبها بالضرب ربما تحاول أن تخبرك عن شيء يضايقها ، فقد تكون جائعه ، متعبة ، أو أنها تحاول تقليد سلوك قام به أحد حولها ، وربما لأنها وجدت أن الضرب وسيلة تجعل الآخرين يستجيبون لطلباتها .

أقترح عليك التالي:

1- أن تكوني هادئة عندما تنفعل ابنتك ، و اطلبي من الأشخاص الذين تقضي معهم ابنتك أكبر قدر من الوقت أن يتمتعوا بالهدوء أثناء انفعالها

2-الحذر من الاستجابة لطلباتها عندما تصرخ وتضرب وترمي الأشياء ، حتى لا تتعلم أن هذه السلوكات الخاطئة وسيلة لتحقيق رغباتها

3-أظهري استياءك وألمك من ضربها لك ، وأخبريها أن هذا مؤلم وماما تتوجع ولا يصح أن تضربك ، فهل تقبل أن يضربها أحد ؟

4-عوضي ابنتك عن غيابك الطويل احضنيها وقبليها وأشعريها بحبك وحنانك ؛ فربما تنفعل ابنتك بسبب غيابك الطويل عنها

5-احكي لها قصة البنت اللطيفة التي تطلب بهدوء وتعبر بهدوء ولا تمد يديها لتضرب أحد ، ابحثي عن قصة في هذا الجانب أو اخترعي لها قصة من مخيلتك تناسب حالتها

6-عدم تخويفها أو عقابها بالضرب ، لأن ذلك يزيد من المشكلة. ويمنحها العذر لتضربك مرة أخرى

7-كافئي ابنتك عندما تبدي تقدما جيداً في سلوكها ، فأنت تعززي ثقتها في نفسها ، و تشعريها بقيمة المكافأة

راجعي أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

ابنتك في مرحلة المهد إلى نهاية السنة الثانية يحاول الطفل في هذا العمر التأكيد على استقلاله من خلال المشي والحركة وقد صار يتكلم ببعض الكلمات وبدأ يشعر أنه كبير فيريد التحرر من سلطة والديه عليه فيعاندهم ويرفض طلباتهم ويقول " لا" بكثرة تأكيدا على رأيه الخاص واستقلاله ، لكنه من جانب آخر مازال بحاجتهم فيتوتر ويضطرب اذا ابتعدوا عنه كثيرا ، ويمر بنوبات غضب وتقلب مزاج أحيانا . والطفل مقلد بارع لوالديه والكبار ممن يحيطون به ، فهم مثله الأعلى وقدوته يتقمص شخصياتهم ويقلدهم في كلامهم وحركاتهم لذلك عليهم أن ينتبهوا دائما إلى سلوكاتهم لأنهم تحت رقابة أبنائهم .

ولابد من منح الطفل بعض الحرية للتعبير عن ذاته بطريقة ايجابية ، ومدحه والثناء عليه ومكافئته عند أي تقدم يحرزه في سلوكه حتى يشعر بالثقة والتقدير ، وإشباع قلبه الصغير بالحب والحنان والعواطف الجياشة لينمو بهدوء واتزان

شكرا لثقتك ووفقك الله

فريق "معين" التربوي للدعم الإستشاري

معين .. ونعين

الكرم

العمر: 3 سنوات التصنيف: سلوكي

الأهمية

الكرم من صفات الأنبياء. ومن كان كريماً أحبه الناس وصار قليل الأعداء، والكرم  يمنع النفس من سيطرة حب التملك عليه، والمسلم لا يتصف بالبخل؛ لأن البخل دليل على قلة العقل وسوء التدبير، والبخيل محروم في الدنيا ومحاسب في الآخرة. 

أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

1ـ تمرين الحلوى المفضلة للطفل:

عند الخروج لزيارة أحد الأقارب أو الجد، يأخذ الطفل معه شيئاً من الحلوى المفضل لديه، و يحثه الوالدان على مقاسمة الحلوى مع الأخرين، أو على إهدائها للأقارب

2ـ تمرين إعطاء الطعام للجيران:

عمل صنف من الطعام لكي يعطيه الطفل للجيران بمرافقة من هو أكبر منه سناً

3ـ تمرين المحبة للآخرين :

إذا كان في مكتبة يريد شراء شيء خاص له، فأعجبه قلم مثلاً أو قصة هنا نحثه على شراء نفس الشيء إما لأحد الإخوة أو أحد الأصدقاء.

4ـ تمرين الطفل على المناسبات:

الاستعداد لعمل حفلة صغيرة و لا بد من إشراك الطفل في الاستعداد لها، وحثه على إهداء الأطفال هدايا رمزية عن طريقه.

5ـ تمرين الصدقة:

يعطي أحد الوالدين الطفل مبلغاً بسيطاً، فيقسمه قسمين، فيضع الأول في حصّالته ويتصدق بالآخر على أي محتاج يصادفه.

إرشادات المربي

الطفل في هذه السن المبكرة يقتدي بالأهل في أعمالهم، فلا بد من إظهار الكرم عند الأهل والأقارب والأصدقاء، وحث الطفل على محاكاته, كما يجب على الوالدين عدم إجبار الطفل على شيء لا يريد القيام به، حتى لا ترتبط القيمة التربوية لديه بالكراهية .

أفكار عملية للمربي (التربية بالقدوة)

  • يستضيف الأب أحد أقاربه لتناول الغداء معهم سواء داخل المنزل أو خارج المنزل.
  • عندما يأتي أناس لزيارة العائلة، أظهر السخاء في الضيافة.
  • إذا تلقت العائلة دعوة لحضور مناسبة ما، فلا بد للأب أو الأم من أخذ هدية تليق بالمناسبة لإهدائها للعائلة.

اسلاميات

1ـ الحث على الكرم ونبذ البخل: وهذا واضح من كثرة الدعوة على الكرم في القرآن والحديث فمن القرآن قال الله تعالى: "وأنفقوا في سبيل الله" سورة البقرة.

2ـ الله سبحانه وتعالى يحب الإنساني الكريم: " إنَّ اللهَ تعالى جوادٌ يُحبُ الجود، ويُحِبُّ معالي الأخلاقِ ويكرهُ سفسافها".حديث صحيح.

وعن جابر-رَضِيَ اللهُ عَنْه- قال: ((ما سُئِلَ رسولُ اللهِ - صلى الله عليه وسلم - عنْ شيءٍ فقالَ: لا)).

( سفساف: الرديء الحقيرُ من كل شيءٍ )

3ـ قصة أبو طلحة :

قَالَ أَنَسٌ فَلَمَّا أُنْزِلَتْ هَذِهِ الْآيَةُ ( لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ) قَامَ أَبُو طَلْحَةَ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ تَبَارَكَ وَتَعَالَى يَقُولُ ( لَنْ تَنَالُوا الْبِرَّ حَتَّى تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ ) وَإِنَّ أَحَبَّ أَمْوَالِي إِلَيَّ بَيْرُحَاءَ وَإِنَّهَا صَدَقَةٌ لِلَّهِ أَرْجُو بِرَّهَا وَذُخْرَهَا عِنْدَ اللَّهِ فَضَعْهَا يَا رَسُولَ اللَّهِ حَيْثُ أَرَاكَ اللَّهُ قَالَ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهم عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَخٍ ذَلِكَ مَالٌ رَابِحٌ ذَلِكَ مَالٌ رَابِحٌ" سيدنا أبو طلحة ضرب مثالاً عظيما في الكرم والإنفاق بأجمل الأموال لديه.

المربي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته لقد نفذنا قيمة الكرم بأن أعطينا ابني مقدار من المال وأعطاه لأحد المحتاجين وفرح بعمله ولكننا لاحظنا عليه بعض من مشاعر الاحباط والبكاء بعد ذلك ، وهذا ما يحدث غالبا بعد أي عمل يقوم ابني بإنجازه ويطلب مني أن أحمله ، ولديه أخ صغير عمره عشرة أشهر . فعندما نمارس أي نشاط سويا يكون سعيد ومستمتع ومستجيب ولكن بمجرد انتهاء النشاط وانشغالي بمهامي يبدأ بالبكاء على أي سبب . شاكرين لكم حسن تعاونكم ومجهوداتكم الرائعة .

فريق معين

إن فريق "معين" للدعم الإستشاري للخطة التربوية يرحب بك

بالنسبة لسؤالك حول حزن ابنك "مازن " بعد انقضاء العمل الذي قام بأدائه وانشغالك عنه ، فالجواب : يبدأ مفهوم الملكية عند الطفل من عمر السنتين وتتطوّر غريزة التملك عنده في سن الثالثة في حين تكون إعارة أغراضه للغير صعبة للغاية ، فكيف وهو يتبرع بها ولهذا يشعر بإحباط وحزن لأنه لا يعرف بعد جدوى وفائدة مايفعل سوى أنه يفقد ممتلكاته ، ويجب أن يتدرب بالتدريج على مفهوم المشاركة والعطاء

لتدريب ابنك على المشاركة أقترح عليك التالي:

1-أن تكوني قدوة لابنك في المشاركة والعطاء ، والطفل يسعى لتقليد والديه ومع الوقت سوف يتعلم منك ويقلدك

2-تقديم الحلوى له ليوزعها على أخوته أو أصحابه أو الضيوف وتشجيعه ومكافئته بعد ذلك

3-عند خروجك للسوق معه ، ذكريه بأن يحضر شيئا لصديقه مثلا أو أخيه

4-يمكنك ارشاده أنه كلما اشترى شيئاً من الحلوى أن يفرغ الحلوى التي اشتراها في طبق ويدعوا إخوانه ليأكلوا معه

5-العمل على تنمية الهوايات والمهارات التي يتمتع بها ابنك وينفرد بها عن غيره . يشعر ابنك بالغيرة حينما تنشغلين عنه ويريد أن يكون وحده محور اهتمامك .عليك أن توفري له وسائل للعب وتنمية الهوايات لينشغل عنك ويستفيد ويتعلم مثل : اللعب بالمعجون ، الليجو ،)، الماء ، الرسم واخرجي معه إلى الحديقة أحيانا ليلعب بالتراب

راجعي أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

ابنك في مرحلة الطفولة المبكرة . ومن المشاعر التي تظهر عند الطفل في هذه المرحلة الغيرة والخوف وتعتبر طبيعية فى هذه المرحلة نظرًا لسيطرة الأنانية وحب التملك عند الطفل ، و لرغبته فى إشباع حاجاته دون مبالاة بغيره أو بالظروف الخارجية ، ولكن مما يخفف حدة الغيرة عند الطفل أن يتعلم مفهوم المشاركة والعطاء واحترام حقوق الآخر وملكيته الخاصة ، مع منح الطفل الرعاية والاهتمام اللازمين والتأكد من عدم نقص حاجاته الأساسية وإشباعه من الحب والحنان التي تعود عليه بالثقة والاطمئنان .

شكرا لثقتك ووفقك الله

فريق "معين" التربوي للدعم الإستشاري

معين .. ونعين

اللمس السيئ والحسن

العمر: 4 سنوات التصنيف: جنسي

الأهمية

وعي الطفل بمقاصد اللمس الذي يتعرض له يعينه على حماية نفسه من أي ضرر محتمل لو قدر الله وحاول شخص أن يلمسه لمسات سيئة أو في أماكن العورة. 

أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

1- تمرين التعريف بمواقع الجسد عملياً: يطلب المربي من طفله أن يقف مقابله ثم يقلده في وضع يديه على الأماكن التي سيضع عليها المربي يديه في جسمه ، ثم يضع المربي يديه على صدره ويجب على الطفل وضع يديه على صدره، ثم يضع المربي يديه على مؤخرته وعلى الطفل تقليده ، ثم يضع المربي يديه على فخذيه ، ثم على عورته ثم على البطن ، ثم يكرران ذلك، وفي المرة الثانية مع التكرار يؤكد المربي على طفله أن هذه المناطق من الجسم دائما متسترة. ويجب منع أي أحد من لمسها ما لم يكن مع الطفل أمه أو أبوه، وأن على الطفل الصراخ والهروب من ذلك الذي يضع يده على تلك المناطق من جسمه وإخبار المربي بذلك كي يحميه دائماً.

2- تمرين رسم ملابس الطفل : يطلب المربي من طفله أن يرسم طفلاً وطفلة يلبسان الملابس المناسبة التي تحميهم من شر الأشرار والتي يحبها الله تعالى ويرضى علينا لو لبسناها.

طبعا على الطفل أن يرسم فتاة ترتدي تنورة طويلة وقميصاً بأكمام، ويرسم الصبي ببنطال طويل وقميص بأكمام طويلة أو قصيرة حتى المرفق، ثم يخبر المربي طفله أن الأشرار لن يلامسوا الأجسام المتسترة، وأن علينا دائما الحرص على ستر أجسامنا حتى عند قضاء الحاجة في المدرسة أو المسجد، وأننا لا نكشف عوراتنا أمام أي أحد إذا لم يكن مع الطفل والداه كالطبيب مثلاً.

3- تمرين: شرير ، غير شرير : يتفق المربي مع طفله على أن يخبره عن تصرفات معينة، وعلى الطفل أن يخبره هل هذا تصرف شرير..؟؟ ويجب الصراخ لإيقافه والهروب ممن يفعله، أو أنه فعل طبيعي لا مشكلة فيه ، فالأول : الطبيب وهو بجانب الأم يلمس البطن؛ لأن الطفل مريض، والثاني : أحد الأقارب الذين نحبهم خلع عن الطفل لباسه، والثالث، أحد الأغراب في السوق وضع يده على مؤخرة الطفل ، والرابع : أحد يلامس فخذي الطفل ، والخامس : أحد يصافح الطفل ويقبل خده أو رأسه ، والسادس : أحد يداعب للطفل أعضاءه التناسلية.

بعد كل إجابة تصدر عن الطفل يناقش المربي بكل مرونة وحب طفله بأن هذا الأمر قد يحدث ولو حدث سيكون الطفل شجاعاً، ويصرخ بأعلى صوته، ثم يهرب من ذلك الشرير ويخبر أمه أو من يثق به.

إرشادات المربي

عندما تتكلم عن هذه الأمور يجب أن تكون واقعياً, صادقاً, متقبلاً لأي نوع من الأسئلة, ولا تخجل أو تتهرب، فهذا ينعكس على فهم وتعامل طفلك مع هذه الأمور.

أفكار عملية للمربي (التربية بالقدوة)

قل وافعل شيئا كهذا :

1- منذ صغري وأنا أستر جسدي وأخاف عليه من أن يراه أحد.

2- كلما ناداني أحدهم لأجلس على رجليه .. رفضت ذلك وأنا صغير.

3- أسلم على الكبار والصغار بالمصافحة فقط حيث لمس اليد لليد بالنسبة للذكر مع الذكور. والأنثى مع الإناث أمر لا مانع منه وغير ذلك أرفضه.

اسلاميات

1- قصة عن اللمسة الحسن التي كانت عند الرسول للأولاد: نعرف كيف كان النَّبيّ- صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- يشعر هؤلاء الصغار بلذة الرحمة والحنان، والحب والعطف، وذلك بالمسح على رؤوسهم، والأمر الذي يشعر الطفل بوجوده، وحب الكبار له، واهتمامهم به. فعن جابر بن سمرة قال: صليت مع رسول الله -صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وسَلَّمَ- صلاة الأولى ثم خرج إلى أهله وخرجت معه، فاستقبله ولدان، فجعل يمسح خدي أحدهم واحداً واحداً. قال: وأما أنا فمسح خدي قال: فوجدت ليده برداً أو ريحاً كأنما أخرجها من جُؤنة- (وعاء يوضع فيه العطر) -عطارٍرواه مسلم.

2- توجيه نبوي نحو الابتعاد عن اللمس السيئ: قال رسول صلى الله عليه وسلمفرقوا بينهم في المضاجع وذلك منعا لأي فكرة في اقتراب الأخ من أخته حتى لو من باب المداعبة الجسدية.

3- الإسلام نهى عن اللمس السيئ: عن معقل بن يسار أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "لأن يطعن في رأس أحدكم بمخيط (قطعة) من حديد خير له من أن يمس امرأة لا تحل له" رواه الطبراني والبيهقي

ومعنى لا تحل له أي لا تجوز له إلا بالزواج فلمسها لا يجوز إلا للمعالجة للطبيب فقط أو زوجها.  

المربي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاكم الله خيرا قيمة رائعة وبعد ان طبقت ومازلت اطبق القيمة لكن طفلتي ما زالت ترغب بالجلوس في حضن اخواالها واعمامها وهذا الشي يزعجني لأنها لم تساعدني في تطبيق القيمة مع الاقرباء وعندما اسالها عن تصرفها وتكون اجابتها دائما أنه هذا خالو ويمكنني الجلوس في حضنه لاني احبه طفلتي والدها متوفي منذ 3 سنوات وفي بعض الأحيان تتعامل مع خالها وكانه والدها تستأذنه تخشى منه لا تنام قبل تقبيله ... فهل هذه حالة طبيعية ؟ ومنذ صغرها علمتها ان من يلمسها اي لمس خاطئ تضربه على يديه وتأتي وتخبرني حتى ولو كان مزحا من احد ...وهي دائمة التنفيذ لذالك هل اخشى عليها ..ام انني اتوهم اكثر بالموضوع

فريق معين

إن فريق "معين" للدعم الإستشاري للخطة التربوية يرحب بك

بالنسبة لتعامل ابنتك مع خالها كوالد تحتضنه وتقبله وتجلس في حضنه ، فالجواب : إن الخال والعم كالوالد فعلا اذا كان مستقيما يخاف الله وهو من محارمها فيجوز له أن يقبِّلها على خدِّها أويحضنها لأنه محرم لها ، إلا إذا كان هذا العناق مصحوباً بسلوك مريب فحرام. والأولى تركه من حيث التقوى والورع إذا كانت الفتاة في سنِ البلوغ ولكن ابنتك طفلة صغيرة ، وسلوك خالها معها هو سلوك أبوي

بالنسبة لتنبيهك لها بأن لا يلمسها أي أحد بصورة خاطئة فهذا جيد ولكن لا تبالغي بخوفك وشكك فتخلقي لديها حالة خوف من الآخرين

ابنتك في مرحلة الطفولة المبكرة وهذا العمر هو عمر اللعب والمرح ومنه تكتسب مهاراتها وتنمي ذكائها ، وهي بحاجة للحب والحنان لتشعر أنها موضع تقدير واحترام الآخرين سيما وأنها يتيمة وهي بحاجة إلى تعويض عن الحب والحنان الأبوي

شكرا لثقتك ووفقك الله

فريق "معين" التربوي للدعم الإستشاري

معين .. ونعين

الإشباع العاطفي

العمر: 5 سنوات التصنيف: سلوكي

الأهمية

حاسة اللمس حاسة هامة يعشقها البشر، خاصة الأطفال، حيث بها يشعرون بالحب والأمان، مما يريح نفوسهم، وينعكس إيجابياً على سلوكهم وتفكيرهم.

أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

1ـ تمرين: كم مرة ضممتني اليوم؟؟ مرفق في خانة ( المزيد تحت         )  صورة فنقترح طباعة الورقة المرفقة وتعليقها بحيث يستطيع طفلك الوصول إليها، وتلوين دائرة كلما ضمك، ثم حمِّسه بقولك: لنرَ كم ضمة ستضمني يومياً وعندما يلون طفلك جميع الدوائر ... عززه بهدية.

2ـ لعبة ممنوع اللمس: أخبر طفلك أنكما لمدة دقيقة ستقومان بضم بعضكما من دون لمس.! أي عبر الهواء سيمد كل واحد منكما يديه تجاه الآخر وكأنه يضمه.. ثم بعد هذه الدقيقة، ضمه ضمة حقيقية. هنا اسأله بعدها كيف كان شعوره بالضمتين. وأخبره أنك تحبه، وأنك بلمسه تكون أقرب منه.

3ـ تطبيق عملي خفِّف عنه / عنها: أخبر طفلك أن عليه التخفيف عن أخته/ أخيه الصغير الذي يبكي حزناً؛ لأن لعبته انكسرت.....وأرشده إلى معانقته والإمساك بيده ...وتقبيل خده ...........

4ـ تمرين أشعرني بحبي لك:  اطلب من طفلك أنكما ستقومان بتبادل الأدوار معاً (بأن يكون هو المربي وأنت الطفل) واطلب منه أن يمثل لك أي طريقة يشعر بها بحبي له!!! هل يشعر بحبك له عند ضمك له، أو عند تقبيلك له، أم عندما تمسك بيديه وتنظر إلى عينيه .....

إرشادات المربي

يحتاج الطفل يومياً إلى حوالي 8 ضمات، وقد أثبتت بعض الدراسات أن الابن الذي تضمّه أمّه وتربت عليه ( أي تلامس كتفه لتدعمه )  بكثرة يكون أكثر جرأة وقدرة على المواجهة وقيادة دفة الأمور، كما أنه يتميّز بقدراتٍ ذهنيةٍ وإبداعيةٍ أعلى، بشكلٍ ملموسٍ من غيره.

 

أفكار عملية للمربي (التربية بالقدوة)

1ـ اجعل طفلك ينقل عنك احتضانك لصديقك وتربيتك على كتفيه حال وجود مشكلة ما لديه.

2ـ عناقك لأحد والديك وتقبيلك لرأسه ...هو صورة رائعة للمس الحنون ......

3ـ يدك تشد على يد الصديق الذي زرته في مرضه .. هذا مشهد للتآزر الذي يبعث على القوة من خلال اللمس.....

4ـ خصص يوماً كاملاً لطفلك / أطفالك، والعب معه، ثم اصطحبه إلى المكان الذي يريد، اذهبا إلى المسجد معاً لأداء الصلاة المفروضة .....

اسلاميات

1- قصة تقبيل النبي للأطفال: جاء أعرابي إلى النبي صلى الله عليه وسلم فرآه يُقبّل الحسن بن علي رضي الله عنهما فتعجّب الأعرابي وقال : " تقبلون صبيانكم.... ؟ فما نقبلهم " فرد عليه النبي صلى الله عليه وسلم قائلاً : ( أَوَ أملِك أن نزع الله من قلبك الرحمة ؟ ) . تقبيل الأطفال يدل على الرحمة في القلب تجاههم.

2- حضن النبي للنخلة حتى تهدأ: لمّا شقّ على النبي صلى الله عليه وسلم طول القيام في الخطبة، استند إلى جذعٍ (ساق النخلة شجرة) النخلة بجانب المنبر، فكان إذا خطب الناس اتّكأ عليه ، ثم ما لبث أن صُنع له منبر ، فتحول إليه وترك ذلك الجذع ، فحنّ الجذع (ساق النخلة) إلى النبي صلى الله عليه وسلم حتى سمع الصحابة منه صوتاً كصوت البعير( الجمل)، فأسرع إليه النبي صلى الله عليه وسلم فاحتضنه حتى سكن، ثم التفت إلى أصحابه فقال لهم : ( لو لم أحتضنه لحنّ إلى يوم القيامة ) رواه أحمد.

وإذا كان ألم الجذع قد زال بملامسة النبي صلى الله عليه وسلم فأن من الأكيد أن الآلام النفسية للطفل تزول بملامسته وتقبيله

3- الحنان والرحمة من عمل الخير: قال تعالى :"وافعلوا الخير لعلكم تفلحون " ومن تمام التربية وحسنها ، إشباع الطفل في الحب والحنان من خلال ضمه وتقبيله من جبينه وخديه

المربي

السلام عليكم جزاكم الله خيرا على هذه المعلومات القيمة ابنتي ثريا اشعر بانها تحتاج الى الحب والحنان والعطف بشكل كبير ولكن المشكلة هي انا لااشعر اتجاها بنفس الشعور لاخويها. فانا حين اقبلها او احضنها لا تكون داخلي احساس حب او شوق فقط تمثيل اما اخويها فحين احضنهم او اقبلهن اشعر بسعادة وسرور وحب. وسبب اشتراكي بمعين هو تانيب الضمير المستمر اتجاه ثريا علماً باني اساويها بين اخويها بالملابس والالعاب والاحتضان والقبلة بكل شيء ولكن داخلي لا اشعر بنفس الشعور اتجاه اخويها سوف اطبق هذه القيمة التربوية بالطبع ولكن دون مشاعر وهذا خارج عن ارادتي

فريق معين

إن فريق "معين" للدعم الإستشاري للخطة التربوية يرحب بك

بالنسبة لسؤالك حول عدم احساسك بذات الحب والشوق لابنتك"ثريا" عند احتضانها أو تقبيلها كما تستشعرينه تجاه أخويها ، فالجواب : أنت تحبينها أختي الكريمة حتى لو لم يخفق قلبك عند احتضانها ؛ فهل يهون عليك أن تمرض مثلا أو يصيبها مكروه ؟ إذن أنت تحبينها والدليل أنك اشتركت معنا لأجلها . أجبري نفسك على السلوك حتى لو كان تمثيلا كما تقولين ؛ فالعدل لايكون قلبيا في كل الأوقات ، ولكن يمكنك ويجب أن تعدلي بسلوكك مع جميع أولادك

أقترح عليك التالي:

1-أن تسألي نفسك عن السبب الذي يدفعك لعدم محبتها ، فهل من سبب يستحق أن لا تحبيها لأجله

2-أن تتذكري أنها هبة الله ونعمته إليك ويجب أن تعتني بهذه الهدية والنعمة

3-استشعار أنه لاذنب لها فهي طفلة بريئة ، تحتاج منك كل احساس ورحمة وحب

4-أن تتذكري أنها بضع منك وتحمل صفاتك الوراثية ودمك ، فكيف لا تحبين شيئا منك ؟

5-تذكر أن بعض الناس رزقهم لله بأطفال غير أصحاء ، مرضى أو لديهم إعاقة معينة ، رغم ذلك يحبونهم ويعتنون بهم

راجعي أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

ابنتك في مرحلة الطفولة المبكرة يحاول الطفل التأكيد على استقلاليته في هذه المرحلة والتحرر من سلطة والديه من خلال انفصاله عنهم بالمدرسة أو اتخاذ علاقات مع الأصدقاء ، إلا أنهم النموذج في حياته فهو يقلدهم في الحسن والقبيح لأنه لم يميز بعد بين الصواب والخطأ ولا يستطيع الحكم على سلوكهم ، فلابد أن تمنحي ابنتك الحرية والاستقلال لتشعر بذاتها وهويتها الشخصية من خلال علاقاتها مع صديقات تحبهن و لا يغنيها ذلك عن علاقتك بها ومحبتك لها وحنانك عليها واهتمامك بها الذي يدعمها ويقويها نفسيا ، فالطفل لا يكون مفهوما ايجابيا عن ذاته إلا من خلال علاقته بالآخرين وبشكل خاص أسرته ولها أبلغ الأثر في صحته النفسية .

شكرا لثقتك ووفقك الله


 

فريق "معين" التربوي للدعم الإستشاري

معين .. ونعين

طلب رضى الله

العمر: 6 سنوات التصنيف: إيماني

الأهمية

نيل رضى الله تعالى هو الهدف الحقيقي من الحياة ، ونحن نعبد الله تعالى كل يوم لننال رضاه والجنة ، وإذا حرص الطفل على طلب رضى الله في أعماله وأقواله فإنه سيكون مستقيماً وصالحاً. 

أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

  • تمرين عند رؤية المخلوقات : نشرح للطفل عند رؤية المخلوقات مثل الشمس والنباتات والحيوانات أن الله تعالى سخرها للإنسان وخلقها من أجله لكي يعيش وينعم، وواجبنا تجاه هذه النعم أن نسمع لله ونطيعه حتى يتحقق الرضى.
  • تمرين المشاركة في الصلاة : عندما نصلي نجعل الطفل يصلي بجانبنا ، ونردد بأننا  نصلي شكرا لله على نعمه وطلبا لرضاه؛ لأنه إذا رضي الله علينا فإن الناس ستحبنا ويكتب لنا التوفيق في الحياة.
  • تمرين الحديث الخيالي عن الجنة : يتحدث المربي مع طفله حول الجنة وما فيها من نعيم من الطعام والشراب واللباس والألعاب ووسائل المواصلات، ويحول هذا الخيال إلى فكاهة وضحك، ثم يتحدث عن رضى الله تعالى وأن كثرة ذكر الله وعبادته وحفظ القرآن يجعل الإنسان ينعم كثيرا في الجنة
  • تمرين ارسم بيت أحلامك : اطلب من الطفل أن يرسم بيت أحلامه الذي يتمنى أن يعيش فيه عندما يكبر، فسيبدع الطفل بالتأكيد في الرسم، أسأله ما الذي تحتاجه لبناء هذا البيت..؟ ستحتاج بالتأكيد إلى الكثير من الأموال والوقت والجهد لبنائه. وبنفس الطريقة تبني لك بيتا في الجنة (ستحتاج إلى فعل أشياء يحبها الله ورسوله وتذكر الله كثيرا وتقرأ القرآن)
  • تمرين شراء هدية للجدة : تعاون مع طفلك لشراء هدية للجد أو للجدة، وتحدث معه بأنك تسعى لإرضائهم لأن رضى الوالدين من رضى الله تعالى

إرشادات المربي

مفهوم الرضى غير مجرد ولهذا يحتاج لوقت حتى يفهمه الطفل، ولكن أستعين بتوصيل مفهوم الرضى له من خلال الوسائل العملية للعبادات مثل: الصدقة والصلاة والذكر وتجنب الحرام والمنكرات. وعود طفلك عليها ، ولا تستخدم عبارة إن الله لا يرضى عليك، بل استخدم إن الله يحب الإنسان أن يفعل كذا ويرضى عنه.

أفكار عملية للمربي (التربية بالقدوة)

  • أن يصلي الأب جماعة بالبيت مع أولاده بعض الصلوات ( الصلاة جماعة بالمسجد أفضل للرجال ) ويمكن بأن تؤم الام بناتها في المنزل في الصلاة.
  • أن يردد المربي بعض العبارات مثل (يالله رضاك وعفوك) أو (اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عنا) أو (رضى الله من رضى الوالدين)
  • يحرص المربي على ذكر الله دوماً, ويحافظ على السنن الرواتب و صلاة التطوع, يجعل له من الوتر نصيبا ويحث الطفل ليقلده عند صلاته, يداوم على صيام الاثنين والخميس .. و في كل أموره يشرك الطفل حتى يتشرب الطفل العبادة قبل أن تفرض عليه و تجب في حقه

اسلاميات

1- النبي يطلب رضا الله بطاعته: عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت : ( كان رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذا صلى قام حتى تفطر رجلاه .. قالت عائشة : يا رسول الله أتصنع هذا وقد غُفِرَ لك ما تقدم من ذنبك وما تأخر ؟! ، فقال ـ صلى الله عليه وسلم ـ : يا عائشة أفلا أكون عبدا شكورا )(رواه مسلم). الحرص على العبادة شكرا لله وطلبا لرضاه والجنة.

 2- بعض الأعمال التي تجلب رضا الله: بيّن الرسول صلى الله عليه وسلم أن رضا الله يُجتلب بأعمال قلبية تظهر على اللسان والجوارح؛ فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله ليرضى عن العبد أن يأكل الأكلة فيحمده عليها، أو يشرب الشربة فيحمده عليها» (رواه مسلم).

وعن أبي الدرداء رضي الله عنه أنَّ النبي صلى الله عليه وسلم قال: «ألا أنبئكم بخير أعمالكم، وأرضاها عند مليككم، وأرفعها في درجاتكم، وخير لكم من إعطاء الذهب والورق، ومن أن تلقوا عدوكم فتضربوا أعناقهم ويضربوا أعناقكم؟» قالوا: وما ذاك يا رسول الله؟ قال: «ذكر الله». وقال معاذ بن جبل: ما عمل امرؤ بعمل أنجى له من عذاب الله عز وجل من ذكر الله. (رواه ابن ماجه، وقال الشيخ الألباني: "صحيح"

وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «إن الله يرضى لكم ويكره لكم ثلاثاً: فيرضى لكم أن تعبدوه، ولا تشركوا به شيئاً، وأن تعتصموا بحبل الله جميعاً ولا تفرقوا، ويكره لكم: قيل وقال، وكثرة السؤال، وإضاعة المال» (رواه مسلم)

وعن عبد الله بن عمرو رضي الله عنهما عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: «رضى الرب في رضى الوالد، وسخط الرب في سخط الوالد» رواه الترمذي، وحسنه الألباني في السلسلة الصحيحة

المربي

السلام عليكم وجزاكم الله خيراً بالنسبة لموضوع الصلاة والد مازن يعمل مهندس يصلي الفجر في المنزل لا يذهب للمسجد وكذلك المغرب والعشاء عند عودته من العمل بحجة انه مرهق ومُتعَب ،مازن لا يذهب الى المسجد الا مرة واحدة في الاسبوع في ظهر الجمعة منذ عمر العامين كان يتشجع ويحب الذهاب مع والده لكن الان يرفض ويقول لا فما النصيحة بالنسبة لتحبيبه في الصلاة وثانياً مازن لا يستجيب نهائياً لحفظ القرآن هو ذكي ويحب الأشياء العمليه والفكريه لا يحب الحفظ في اي شئ ويقول لي انه لا يفهم معاني القرآن حتى بعد الشرح المُبسط لكي يفهمه جربت معه التشجيع والتحفيز بالهدايا لكنه يمل من التكرار وفي النهايه يرفض الحفظ ،فهل اتركه بدون حفظ للقرآن أرجو الإفادة ....وشكراً

فريق معين

إن فريق "معين" للدعم الإستشاري للخطة التربوية يرحب بك

بالنسبة لسؤالك حول عدم التزام ابنك بالذهاب إلى المسجد لأداء الصلاة ، وعدم رغبته في حفظ القرآن الكريم ، فالجواب : ابنك دون سن السابعة هو مازال في مرحلة التدريب على الصلاة وليست بواجبة عليه قبل البلوغ ، لذلك لا بأس أن يقتصر ذهابه إلى المسجد على يوم الجمعة فقط ثم بعد أن يتم عمر السابعة يدرب على الصلاة في البيت والمسجد بالتدريج والطفل يقلد والديه أو الكبار ممن يراهم مثله الأعلى

بالنسبة لعدم رغبته في حفظ القرآن الكريم ؛ فلا ينبغي اجباره على الحفظ إن كان لا يرغب ، بل تشجيعه وتحفيزه فقط وجعله يستمع للقرآن الكريم عبر المذياع أو التلفاز فيحفظ مع تكرار بعض السور والآيات من غير قصد وإجبار له على الحفظ ، أو عقد لقاء أسبوعي بينه وبين زملائه فيتشجع على قراءة والقرآن والحفظ فيما بينه وبينهم

ينبغي تشجيعه على الأنشطة الفكرية والعلمية التي يحبها وإلحاقه بمراكز تطور من مواهبه وقدراته

راجعي أفكار عملية للطفل (التربية بالقدوة)

ابنك في مرحلة الطفولة المتوسطة والطفل في هذه المرحلة لديه طاقة عالية ونشاط كبير وقد نمت عضلاته فيرغب باللعب والحركة لذلك أفضل وسيلة لتعليمه من خلال اللعب ، وهو يرغب بالاستقلال والاعتماد على نفسه من غير إجبار من والديه على فعل معين إن كان لا يضره هذا الاستقلال بالطبع فلا ينبغي إجباره على الذهاب إلى المسجد أو إجباره على الجلوس للحفظ بل أن يكون الحفظ بطريقة بسيطة وتلقائية لا يشعر فيها بالضغط النفسي والملل . يشجع الطفل ويزيد من سلوكه أن ينال مكافئة على فعل معين وأن يتم مدحه على إنجاز قام به ، فلابد من تعزيزه والثناء عليه عندما يلتزم بصلاته في البيت فالمطلوب منه في هذا العمر أن يتدرب على الصلاة في المنزل أولا ، وأن يعزز ويثنى عليه عندما تجدين منه حفظا تلقائيا لبعض السور التي سمعها مما يشعره بالفخر والثقة في ذاته فيحاول الالتزام بالحفظ الذي تمت مكافئته عليه

شكرا لثقتك ووفقك الله

فريق "معين" التربوي للدعم الإستشاري

معين .. ونعين

الثقة بالنفس

العمر: 7 سنوات التصنيف: إيماني

الأهمية

ضبط النفس يعني قدرة الطفل على التوقف والتفكير قبل التصرف في المواقف، وهذا يساعد الطفل على التحكم بمشاعره وإدارة ذاته بشكل جيد فتكون أغلب تصرفاته صحيحة، وكلما ملك الإنسان نفسه وخاصة عن الغضب كلما كان حكيماً في تصرفاته.

أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

1- تدريب على ضبط النفس بتمرين ( كيف أتصرف ؟): من خلال عرض بعض المواقف الافتراضية على الطفل لمناقشة كيفية ردة أفعاله على مثل هذه المواقف وتوجيهه نحو ضبط نفسه مثل: لو أخبرك صديقك بأن ملابسك مضحكة، أو لو ضاع كتابك المدرسي وغداً لديك امتحان، أو لو كسر لعبتك طفل حضر مع الضيوف لزيارة منزلكم، فكيف يتصرف بهذه المواقف ؟ وكيف يضبط نفسه ؟

2- تمرين ( أنام مبكراًً وأستيقظ مبكراً)، وهو تمرين نكلف به الطفل بتحمل مسؤولية النوم والاستيقاظ في الوقت المتفق عليه مع الوالدين، ثم يضع إشارة ( √) عند الأيام التي التزم فيها بالمواعيد المتفق عليها وستكون له هدية آخر الأسبوع إن حصل على الأقل 4 من 5 أيام عند الالتزام بالمواعيد.

 

الأيام

الأحد

الاثنين

الثلاثاء

الأربعاء

الخميس

التزام

 

 

 

 

 

عدم التزام

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

3- لعبة (حركة- قف): يطلب المربي من الطفل القيام بحركات عشوائية عندما يقول له قف، يقف الطفل عن الحركة، ثم يخبره أنه كما نستطيع التحكم بأجسادنا يمكننا التحكم بتصرفاتنا وانفعالاتنا.

إرشادات المربي

1ـ إن ضبط النفس صعب عادة على الأطفال ولكن مع التدريب والمتابعة يصبح سهلاً

2ـ فشجع طفلك على الالتزام بالمواعيد وتحمل مسؤولية نفسه، وامتلاك نفسه عند الغضب، وأكثر ما يساعدك في تربية طفلك على ضبط النفس أن تنجح في تربيته على الشعور بمراقبة الله له.

أفكار عملية للمربي (التربية بالقدوة)

1- ضبط المربي لنفسه أثناء قيادة السيارة فلا يصرخ أو يدوس بقوة على بوق السيارة إن أغضبه أحد ما.

2- التزام المربي بعادات حسنة، والحرص على أدائها مثل:  الصلاة، تنظيف الأسنان ترتيب الغرفة..الخ
كل ذلك يساعد الطفل على الالتزام بأداء الواجبات المطلوبة منه بتحكم منه داخلي دون أن يطلب منه أحد ذلك.

3- إظهار المربي الصبر على الأبناء أو الخدم أو من يعمل معهم فلا يشتمهم إن أخطأوا أو تأخروا في أداء بعض الأعمال بل يظهر حلمه أمام الأبناء ليكون نموذجاً لهم.

4- حرص المربي على ضبط نفسه عند تعبه وقيامه للصلاة أو الحرص على صلاة الفجر، فإن مثل هذه المواقف تعطي رسالة واضحة للطفل بضبط نفسه.

اسلاميات

1- الرسول يعلمنا ضبط النفس: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رجلًا أتى النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم جاء إلى النبي يطلب منه حقاً له لكنه طلبه بشكل غير لائق حتى شد على رسول الله فأراد أصحاب الرسول أن يضربوه لكن النبي علمهم ضبط النفس ووجّههم إلى الطريق الصحيح بقوله:" دعوه فإنَّ لصاحب الحقِّ مقالًا. ثمَّ قال: أعطوه سِنًّا مِثْل سِنِّه، قالوا: يا رسول الله، لا نجد إلَّا أمثل مِن سِنِّه، فقال: أعطوه، فإنَّ مِن خيركم أحسنكم قضاءً". رواه البخاري

2- أهمية ضبط اللسان"حديث نبوي": ضبط اللسان يعد من ضبط الانسان لنفسه فقد علم النبي صلى الله عليه وسلم الصحابي معاذ أن من أراد أن يحصل على الخير كله ينبغي عليه أن يضبط شيئاً مهماً في جسمه وهو اللسان حيث قال له: " أَلَا أُخْبِرُكَ بِمَلَاكِ ذَلِكَ كُلِّهِ قُلْتُ بَلَى يَا نَبِيَّ اللَّهِ فَأَخَذَ بِلِسَانِهِ قَالَ كُفَّ عَلَيْكَ هَذَا فَقُلْتُ يَا نَبِيَّ اللَّهِ وَإِنَّا لَمُؤَاخَذُونَ بِمَا نَتَكَلَّمُ بِهِ فَقَالَ ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا مُعَاذُ وَهَلْ يَكُبُّ( أي يلقيهم في النار) النَّاسَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ أَوْ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ إِلَّا حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ حديث حسنٌ صحيح.

3-  القوي هو الذي يضبط نفسه: حديث نبوي: على الانسان ان يملك نفسه عند الغضب فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : (ليس الشديد بالصُّرَعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب).

المربي

السلام عليكم ورحمة الله ابنتي عمرها ٧ سنوات لدي مشكلتين يواجهوني معها في موضوع الثقه بالنفس المشكله الاولى : تحب تقلد اللي حولها مثلا هي علاقتها قويه مع بنت خالها وتحب تقلدها في كل شي مثلا اذا بنت الخال أخذت حلاوه لونها احمر هي تبغا تاخذ مثلها حلاوه لونها احمر تحب تختار نفسها في كل شي وبنت خالها تتضايق ودايم تقول لها ليه تقلديني وتجلس بنتي تصييح سؤالي : هل اتركها تقلدها هي فتره وبتعدي او هذي تعتبر عدم ثقه في النفس والواجب اعلمها ان تختار هي الشي اللي تحبه وماعليها من بنت خالها المشكله الثانيه ؛ صديقاتها في بيت الأهل اكبر منها ب ٣ و ٤ سنوات ودايم اذا جاو يلعبون يقولون لها روحي انتي ماتعرفين توك صغيره وحتى اذا جات تلون او ترسم يقولون لها انتي ماتعرفين تلونين لانك صغيره فتنقهرر وتجلسسس تصييح وتجي تقولي قومي شوفيهم يقولون لي انتي ماتعرفين سؤالي هل أقوم معها وأحل مشكلتها او اتركها تروح هي تتفاهم معهم ؟ < للعلم كنت اذا قالوا لها مثل هالكلام اروح معها علشان اتفاهم معهم قاموا ينادونها يالنمااامه ماالحل في رأيكم جزاكم الله خيرا

فريق معين

إن فريق "معين" للدعم الإستشاري للخطة التربوية يرحب بك

بالنسبة لسؤالك حول تقليد ابنتك " الجوري " لقريباتها ، فالجواب : إن التقليد من خصائص مرحلة الطفولة وهو موجود عند الأطفال جميعا ، ولا مشكلة أن تقوم ابنتك بتقليد من حولها على شرط ان يكون هذا التقليد غير مؤذي أو منافي للاخلاق العامة . وهي كما ذكرتِ فترة وتنقضي مع النمو والنضج . مع ضرورة توجيهها عندما تقوم بعملية التقليد وتذكيرها بأن تفعل ما تحبه وترغب فيه شخصيا لأنها شخص ذكي ومستقل عن الآخرين

بالنسبة لسؤالك الثاني حول مساعدتها في حل مشاكلها مع الصديقات أو التدخل لفض الخلاف ، فأنا أقترح عليك أن تجربي عدم التدخل ، وأن تعلميها كيف ترد على كلماتهم : ( أنت صغيرة ، لا تعرفين ) بالكلمات كأن تقول : أحبكم ، أتعلم منكم ، أحاول معكم لأنكم كبار ، فيشعرون أنها تحبهم فيحبونها

وهكذا.. دعيها تحل مشاكلها بنفسها ، وعندما تضطرين للتدخل تحدثي إليهن بأن يدعن لها فرصة التجربة والتعلم منهم فهن كبيرات مما يشعرهن بالسعادة والافتخار بأنفسهن .

راجعي أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

ابنتك في مرحلة الطفولة المتوسطة ومن ميزات هذه المرحلة الحرص على الاستقلالية والرغبة في تأكيد الذات وإثبات الجدارة عند الوالدين وفي المدرسة وبين الأصدقاء ، فقد بدأ الطفل مرحلته الدراسية صار يمسك بالقلم فيرسم ويكتب وهذا يشعره بالثقة فيحب أن يخربش ويكتب ويمحي ويجرب كل ماله علاقة بالقلم كالكبار ، وهو في هذا العمر مقلد بارع والتقليد ضروري ليتعلم الطفل منه بعض المعارف والخبرات ، فهو يقلد والديه وأصدقائه في الحسن والقبيح ولذلك لابد من إرشاده وتوجيهه عندما يفعل . وتنمية ثقته بنفسه وإشعاره بوجوده وقدرته على الانجاز من خلال المديح أحيانا والمكافئات المادية أحيانا ، وإحاطته بالحب والحنان والرعاية اللازمة لينمو مستقرا ومتوازن

شكرا لثقتك ووفقك الله

فريق "معين" التربوي للدعم الإستشاري

معين .. ونعين

التعبير عن المشاعر

العمر: 8 سنوات التصنيف: سلوكي

الأهمية

الطفل الذي يعبر عن مشاعرة بطريقة صحيحة، يحقق التواصل الاجتماعي الناجح ، ويحسس الآخرين بمشاعره، فيتفاعلون معه فيكون سهل التعامل والمعاشرة، ومن لا يحسن التعبير عن مشاعره لا يعرف الناس كيف يتعاملون معه، بل قد يعتقد دائماً بأن الناس لا تفهمه

أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

1- تمرين: استخراج المشاعر: ساعد طفلك بأن يتحدث عما يشعر به في حالة فرحه أو حزنه من خلال توجيهه نحو التعبير عن مشاعره بالكلام ، مثل (أنا أحب هذه الوجبة ) أو (أنا أكره هذا اللون) ثم ناقشه بالمشاعر التي يقولها وحقق له ما يريد.

2- تمرين : الهدايا و البطاقات: حث الطفل والإخوة على تبادل الهدايا في المناسبات مع بطاقة يكتب عليها  بعض العبارات الجميلة مما يبني في نفوسهم مشاعر دافئة تجاه بعضهم البعض.

3- تمرين: اطلاق العنان لمشاعر الطفل: في حالة حزن الطفل فلا تعطه رشوة حتى تنسيه حزنه أو تغير الموضوع ، بل أتركه يكمل حزنه وحاوره ليخرج ما في نفسه من غضب خفي حتى يتعلم كيف يعبر عن مشاعره.

4- تمرين: الاستماع لما يشعر به الطفل: إن أعجب الطفل بشيء أو أحبه كقصة مثلاً أو فيلم رآه .. نستمع له ونشجعه على التعبير عن ما أعجبه،  وما لم يعجبه.

5- تمرين: اعطاء مساحة من الحرية: إن أحب الطفل أحد أصدقائه ، نسمح له بأن يدعوه للعب معه في البيت ، أو يخرجا في نزهة سويّاً مع مرافقة  أحد من الكبار

6- تمرين:احترام المشاعر:  في حالة بكاء الطفل نبين له أن البكاء تعبير عن مشاعر الحزن،  وهو أمر صحي لو كان لسبب معقول وصحيح.

إرشادات المربي

1ـ تعويد الطفل على التعبير عن مشاعره يعينه على بناء علاقات رائعة مع الآخرين

2ـ تعليمه أن يعبر عن مشاعر الحزن والفرح بأدب مطلوب

3ـ لو كان الطفل صامتاً فإنني ألعب معه لعبة (عبّر) أي عبّر عن مشاعرك كلما رأيت شيئا يعجبك أو يحزنك حتى يتعود.

أفكار عملية للمربي (التربية بالقدوة)

1- أن يشتري الأب وردة أو هدية ولو رمزية ويقدمها للأم أمام الأولاد.

2- أن يحضن المربي طفله، ويعبر له عن مشاعره تجاهه ويسمعه كلاماً فيه حب وعطف

3- أن يظهر الأب والأم مشاعرهم تجاه بعض الأقارب والمعارف، من خلال دعوة للعشاء أو للذهاب في نزهة معينة أو يقوموا بزيارتهم ومعهم طعام لذيذ أو حلويات أو هدية.

4- إن رأى الأب أو الأم شيئاً جميلاً ، فليقولوا بعض العبارات، ما أجمل السماء اليوم!! ما أجمل هذا البيت!! ما أجمل الطقس اليوم، يا لروعة غروب الشمس.

5- إن ارتدى أحد الأولاد هنداماً جميلاً، فلنقل له: ما أجمل هذا اللباس!! ما أجمل هذا اللون!!

6- إن حزن أو غضب الطفل يجب تعليمه أن من حقه التعبير عن مشاعره دون سباب أو شتائم للآخر، بل نعبر عن الغضب مع شرح لأسبابه  دون تعدي الأدب، وينفذ ذلك الوالدان أمام أطفالهما عند كل حزن أو غضب من أي أحد.

اسلاميات

1- توجيه النبي عبر عن حبك : وجه النبي صلى الله عليه وسلم أحد الصحابة بأن يعبر عن مشاعر الحب لصديقه فقال له: " إذا أحب الرجل أخاه فليخبره أنه يحبه"

2- توجيه النبي بعدما الغضب : وجه النبي صلى الله عليه وسلم أبا الدرداء رضي الله عنه إلى ضبط مشاعر الغضب فقال له (لا تغضب ولك الجنة ) ويفيد هذا الحديث تهذيب التعبير عن المشاعر.

3- القرآن والتعبير عن المشاعر : القرآن مليء بتعبيرات خاصة بالمشاعر مثل: " إن الله لا يحب المعتدين "  أو " إن الله يحب المحسنين " أو ضبط المشاعر السلبية  وتبديلها بالتعبير عن مشاعر إيجابية مثل "وإذا ما غضبوا هم يغفرون".

4- الرسول يفضفض لابنته: كان النبي صلى الله عليه وسلم يفضي ببعض أسراره لابنته فاطمة رضي الله عنها مثل لما أسر بأذنها قبل وفاته وقال لها أنت أول من يلحق بي من أهلي ففرحت رضي الله عنها .

المربي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ... ابني عبدالرحمن لديه حاله زعجتني من ناحية الشخصية والتفاعل. 1- شديد العناد ولا يبالي في أحد. 2- لديه شخصية سيادية عجيبة فلديه امكانية القائد المتفرد ؟ 3- الأن هو في الصف الثالث Grade 3 ولقد درس في 4 مدارس عالمية وذلك بسبب مشاغبته واسلوب تعامله الامبالي ، ولقد تم فصلة من مدرسيتين سابقتين بسبب سلوكه. لدرجة انه في مدرسة و أخوه في مدرسة اخرى بسبب عدم انتقال العدوا وايضا لأن شخصيت أخوه مختلفة تمام وعكس طبيعته، فكان خيار جيد نوعا ما. 5- بدأ في مسالة السرقة واخذ بعض المبالغ البسيطة ولرغبته في شراء الحلويات والالعاب لاصحابه في الصف والتباهي بذلك. 6- لديه اسلوب متقدم جدا في تأليف القصص الكاذبه التي لها علاقة مثلا بالمال الذي يسرقه او بقصص تنقذه من مشاكل تؤدي إلى العتاب أو الضرب أو نقل صورة سيء لوالدة ، وتكثر هذه القصص في المدرسة. 7- لا يتقبل أخوانه بشكل كبير وخاصة يحب ان يكون هو المتسلط عليهم والمتحكم فيهك. 8- تعامله بالصراخ الدائم وعدم المبالاة. 9- مبدع في المجال الحسابي ـ ولا يستغرق وقت لفهم الارقام والاعداد ولكن في الجانب الآخر كسلان جدا. 10 - دائما زعلان ومتضايق ـ وخاصة فترة استيقاظة في الصباح او توجيه للدراسة. 11- لا يمكنه الإعتماد على نفسة في الدراسة أو فهم المسألة. 12- اي مجهود يقابله لحل مسألة او التفكير ويتجنبها بأعذار كثيرة. 13- غير منظم في اموره الخاصة. 14- متعجل في الأستجابة خارج الدراشة. 15- عدم التركيز. من مميزاته : 1- طيبة القلب للغير. 2- حنون بشكل ملحوظ. 3- ائا اعطيته مهم (غير دراسية) يتمها. أرجوا التركيز في توجيه لتحسين سلوك عبدالرحمن ، لانه صعب المراس والتافهم ... فقط انا من يمكنني التحكم فيه. مع الشكر محمد الجماعي

فريق معين

إن فريق "معين" للدعم الإستشاري للخطة التربوية يرحب بك

بالنسبة لسؤالك حول مشكلات ابنك عبدالرحمن ، فالجواب : إن ابنك يتمتع بذكاء وتميز وثقة بالنفس وشخصية قيادية يتمنى الآباء تواجدها في أبنائهم ، ولكن عليك أن تستخرج منه أحسن ماعنده من السمات والأخلاق ، وما عناده إلا تعبيرا عن ذاته ورأيه وتأكيدا على استقلاله

أقترح عليك التالي:

1-حاول منح ابنك مساحة من الحرية ليعبر عن رأيه ويثبت وجوده دون تدخل من قبلك

2- أن يحصل ابنك على مشاعر التقدير على ذكائه ونباهته ورأيه ، حتى لا يلجأ إلى استخدام الطرق الخاطئة كالسرقة لينال عليها التقدير والثناء من قبل زملائه

3- يتمتع ابنك بخيال واسع ربما يؤهله أن يصبح كاتبا ذات يوم ، حاول توجيهه إلى مجال الكتابة وتأليف الروايات بدلا من رواية القصص الكاذبة للأصدقاء

4-يمكنك أن تلحق ابنك في برنامج " الألوها " لتطوير العمليات الحسابية ، والإشتراك من خلاله بمسابقات عالمية لينال عليها التكريم والجوائز ، فيشعر بالتقدير بالطرق الصحيحة وليس بالسرقة أو الاحتيال ورواية القصص الكاذبة

5- لابد من إعمال دور القدوة في البيت من خلالك كأب ، فالطفل وهو صغير يحب الحركة الكثيرة واللعب ويتعلم التنظيم من والديه بالتدريج

6-حاول تنمية مهاراته وهواياته من خلال إشراكه في نوادي رياضية لتعلم السباحة مثلا ، أو بعض الرياضات القتالية ( الكارتيه ، الكنغ فو ) واستشره في الرياضات التي يرغب فيها ، فربما يبدع في أحدها ويصل إلى مستويات عالمية

ابنك في مرحلة الطفولة المتوسطة وهو بحاجة إلى الشعور بالاستقلال فهو يعاند ليشعر بأنه مستقل ، وبحاجة إلى التقدير والإحترام االتي تعزز من مواهبه وتشعره بالفخر ويجب أن يكون التقدير نتيجة أي سلوك ايجابي يقوم به حتى لا يلجأ للطرق الأخرى الخاطئة ، وما رغبته الملحة للشعور بالتقدير إلا سمة من سمات مرحلته العمرية خصوصا وأن لديه العديد من جوانب التميز التي ينبغي التحدث عنها ومكافئته عليها ، وينبغي تذكيره بسماحة وهدوء ومن خلال رواية القصص الجاذبة التي تستهوي انتباهه وانتباه جميع الأطفال بخطورة العادات السلبية والتلميح لها من خلال القصة ( السرقة ، الكذب، .... ) مع ضرورة إشباعه من الحب والحنان والضم والتقبيل ، والتعبير عن ذلك بالكلمات له ولأخيه " علي " وأنهم هدية من الله إليكم وما أجملها من هدية

شكرا لثقتك ووفقك الله

فريق "معين" التربوي للدعم الإستشاري

معين .. ونعين


 

الثقة بالنفس

العمر: 9 سنوات التصنيف: سلوكي

الأهمية

الثقة بالنفس هي شعور الطفل بقيمته وقدراته ، وتزداد عندما يطور الطفل مهاراته ويفخر بإنجازاته، والواثق من نفسه ذو شخصية قوية وناجحة و أكثر قدرة على تحمل المسؤولية، اذا لم يثق الطفل بنفسه سيكون معرضا للاحباط والانحراف وعدم مشاركة أصدقائه

أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

1- تدريب على الثقة بالنفس بتمرين ( أثق بنفسي) :

 وهو تمرين نكلف الطفل بملئ الاستمارة المرفقة

2- تمرين استثمر ميزات طفلك : إذا اكتشفت موهبة لطفلك أو هواية استثمرها بأن تجعله يبرز فيها ، فإذا كان خطاطا فاجعله يخط لوحات وقت اجتماع العائلة ، وإذا كان فكاهيا ويحفظ الغازا فاجعله يدير برنامج لأصدقائه ، وإذا كان رياضيا فكلفه أن ينظم برنامج رياضي وقت الإجازة وهكذا

3- تمرين الإشتراك بنادي الموهوبين : اشراك الطفل في نادي الموهوبين أو المبدعين في المدرسة أو في أندية خارجية يعزز من الثقة بنفسه

4- تمرين أطلق عليه وصفا لصحابي : فإن كان طفلك أمينا فقل له أنت مثل الصحابي أبوعبيدة بن عامر الجراح فهو أمين هذه الأمة ، وإن كان متميز في الرياضيات فقل له أنت مثل علي بن أبي طالب ، وإن كان شجاعا في الحق فقل له أنت مثل عمر الفاروق رضي الله عنهم وهكذا

5- تمرين التحدث عنه بفخر : التحدث عن أبرز صفاته وتميزه بفخر أمام العائلة أو الأصدقاء

 

إرشادات المربي

اترك مجالاً لطفلك للتعبير عن رأيه فهذا اكثر ما يعززثقته بنفسه ، وساعده على إيجاد نقاط القوة لديه وكيفية تنميتها ، وامنحه مزيداً من الحب والثقة والأمل. اذا كان طفلك خجولا او غير واثق من قدراته فانت اكبر و اهم مشجع لديه شجعه مرارا و تكرارا و لا تيأس امنحه مهام تتناسب و قدراته و لا تقارنه بغيره.

أفكار عملية للمربي (التربية بالقدوة)

1-     كن إيجابياً بنظرتك للأمور وبين قدرتك على تحقيق ما تريد.

2-    أن يكون لك أصدقاء واثقين من أنفسهم ويحسنون التصرف فيشاهد الطفل تصرفاتهم

3- أثناء المهمات الصعبة ردد كلمات يسمعها طفلك مثل (أنا أقدر أنجز ، أنا سأنجح إن شاء الله )

4- لو وقعت بمشكلة ما ، لا تتوتر وترتبك وتتكلم بها كثيرا ، تصرف بثقة وهدوء ليتعلم طفلك كيف يستخدم ثقته في حل المشكلات

اسلاميات

1- قصة زرع الثقة عند الرسول في نفوس أصحابه: كان عليه الصلاة والسلام يبث الهمة ويزرع الثقة في نفوس أصحابه إذا شعر باليأس يدخل على قلوبهم فهذا خباب يقص علينا قصة من زرع الثقة في نفوسهم قال: أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو متوسد بردة (مخدة) في ظل الكعبة فشكونا إليه فقلنا: ألا تستنصر لنا (تطلب النصر لنا) ألا تدعو الله لنا فجلس محمَّراً وجهه فقال: قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض ثم يؤتى بالمنشار فيجعل على رأسه فيجعل فرقتين ما يصرفه ذلك عن دينه ويمشط بأمشاط الحديد ما دون عظمه من لحم وعصب ما يصرفه ذلك عن دينه والله ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب ما بين صنعاء وحضرموت ما يخاف إلا الله تعالى والذئب على غنمه ولكنكم تعجلون".

2-  توجيه نبوي: نتعلم من النبي الكريم صلى الله عليه وسلم عظيم الفأل رغم الصعوبات ، ونجد ذلك أثناء الهجرة:

قال أبو بكر الصديق رضي الله عنه : «نظرتُ إلى أقدام المشركين ونحن في الغار على رؤوسنا، فقلت: يا رسولَ الله، لو أنَّ أحدَهم نظر إلى قَدَمَيه أبْصَرَنَا تحت قدميه، فقال: يا أبا بكر، ما ظنُّك باثنين اللهُ ثالثهما؟ » متفق عليه أعطاه الأمل والثقة بالنفس.

المربي

السلام عليكم فريق معين حصل خلاف بين ابنتي وصديقتها التي تعرفها من ٤ سنوات في المدرسه...وقررت عائلة الصديقه قطع العلاقه بين البنتين...ابنتي اعتذرت لصديقتها عما بدر منها ولكن من غير فائده...المشكلة ان ابنتي تعتقد انها لا تصلح لتكوين صداقات وان لا احد يحبها في العائله...علما انها بنت بين ٣ اخوه... بدأ مستواها الدراسي في النزول بعدها هل من حلول لإعادة الثقه في نفسها ؟ شكرًا جزيلا

فريق معين

إن فريق "معين" للدعم الإستشاري للخطة التربوية يرحب بك

بالنسبة لسؤالك حول الخلاف الذي حصل مع ابنتك وصديقتها وما لحق ذلك من قطيعة ، فالجواب : إن الصداقة بين الأطفال في هذه السن تتفكك بسرعة كما تتكون بسرعة أيضاً وقلما يجتمع الأصدقاء الصغار في مكان واحد إلا وتخاصموا ، وقد تطول هذه المنازعات وقد يعقبها تراض وعودة إلى الألفة واللعب وهذا طبيعي في مجتمع الصغار ما لم يزد عن حده

خصام الأطفال إحدى الوسائل لإثبات الذات والسيطرة ويتعلم الطفل في الشجار كثيرا من الخبرات مثل وجوب احترام حقوق الغير ، ومعنى الصدق، والكذب، وأهمية الاخذ والعطاء بأسلوب يحقق له المحافظة على حقوقه وعلى حقوق الغير ، لذا على الآباء والمربين انتهاز مناسبات شجار الأطفال وتوجيههم الوجهة التربوية السليمة وتعريفهم بالحق والواجب

ماذا يجدر بك فعله لتستعيد ابنتك ثقتها بنفسها؟

1-تقدير مشاعر ابنتك تجاه هذه المشكلة ، فهي تشعر بأنها مشكلة كبيرة جدًا، وتقديرك لها يخفف عنها ويشعرها بالطمأنينة

2-التحاور معها واطلبي منها وضع اقتراحات لحل المشكلة ، وساعديها في اختيار القرار الصائب

3-مدحها على خصالها الحميدة وتقديرها العظيم للصداقة ، وتقديمها الاعتذار لصديقتها عندما أساءت ، وأنها فعلت ما يتوجب فعله وليس عليها أن تبالغ بشعور الأسى والحزن . ( تشعر الصديقة ذات الشخصية الأضعف بالأسى والحزن وتظن أن صديقتها التي وثقت بها خانتها )

4-لا تلوميها على اختيارها هذه الصديقة مثلاً: ( عرفتِ الآن لماذا لم أكن راضية عن علاقتك ب........ ؟ كم مرة قلت لك أنها فتاة أنانية ) . هذه العبارات تؤذي مشاعر البنت وتفقدها الثقة بنفسها ، واللوم يشعرها بالذنب لأنها لم تحسن اختيار صديقتها

5-تذكيرها أن هذه الصديقه لها والدين فرضوا عليها قراراتهم وعليها أن تطيع والديها ، وربما لو ترك الأمر لصديقتها لعادت إليها ، وطمأنيها بقولك : ذات يوم تكبرين وتكبر صديقتك وتعيدان الصداقة التي انقطعت

6- أن تدعمي ثقتها بنفسها عن طريق التفوق الأكاديمي أو ممارسة بعض الهوايات المحببة والرياضة والأنشطة التطوعية

تشجيعها على تكوين صداقات جديدة في المدرسة أومن خارجها كفتيات من العائلة أو من الجيران 7-

راجعي أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

ابنتك في مرحلة الطفولة المتأخرة وفي هذه المرحلة يكون الطفل كثير النقد لذاتة والآخرين ، حساس كثير الشكوى ، يحب إقامة صداقات عميقة ودائمة ، يتحتم على الطفل في هذه المرحلة الشعور بالإنجاز والكفاءة وعلى الأهل مساعدته ليكتشف نفسه ومواهبه ويشعر بإنجازه ، وهذا مما يقوده إلى الثقة بالنفس وقوة الشخصية

شكرا لثقتك ووفقك الله

فريق "معين" التربوي للدعم الإستشاري

معين .. ونعين

ضبط النفس

العمر: 10 سنوات التصنيف: سلوكي

الأهمية

ضبط النفس يعني قدرة الطفل على التوقف والتفكير قبل التصرف في المواقف، وهذا يساعد الطفل على التحكم بمشاعره وإدارة ذاته بشكل جيد فتكون أغلب تصرفاته صحيحة، وكلما ملك الإنسان نفسه وخاصة عن الغضب كلما كان حكيماً في تصرفاته.

أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

1- تدريب على ضبط النفس بتمرين ( كيف أتصرف ؟): من خلال عرض بعض المواقف الافتراضية على الطفل لمناقشة كيفية ردة أفعاله على مثل هذه المواقف وتوجيهه نحو ضبط نفسه مثل: لو أخبرك صديقك بأن ملابسك مضحكة، أو لو ضاع كتابك المدرسي وغداً لديك امتحان، أو لو كسر لعبتك طفل حضر مع الضيوف لزيارة منزلكم، فكيف يتصرف بهذه المواقف ؟ وكيف يضبط نفسه ؟

2- تمرين ( أنام مبكراًً وأستيقظ مبكراً)، وهو تمرين نكلف به الطفل بتحمل مسؤولية النوم والاستيقاظ في الوقت المتفق عليه مع الوالدين، ثم يضع إشارة ( √) عند الأيام التي التزم فيها بالمواعيد المتفق عليها وستكون له هدية آخر الأسبوع إن حصل على الأقل 4 من 5 أيام عند الالتزام بالمواعيد.

 

الأيام

الأحد

الاثنين

الثلاثاء

الأربعاء

الخميس

التزام

 

 

 

 

 

عدم التزام

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

3- لعبة (حركة- قف): يطلب المربي من الطفل القيام بحركات عشوائية عندما يقول له قف، يقف الطفل عن الحركة، ثم يخبره أنه كما نستطيع التحكم بأجسادنا يمكننا التحكم بتصرفاتنا وانفعالاتنا.

إرشادات المربي

1ـ إن ضبط النفس صعب عادة على الأطفال ولكن مع التدريب والمتابعة يصبح سهلاً

2ـ فشجع طفلك على الالتزام بالمواعيد وتحمل مسؤولية نفسه، وامتلاك نفسه عند الغضب، وأكثر ما يساعدك في تربية طفلك على ضبط النفس أن تنجح في تربيته على الشعور بمراقبة الله له.

أفكار عملية للمربي (التربية بالقدوة)

1- ضبط المربي لنفسه أثناء قيادة السيارة فلا يصرخ أو يدوس بقوة على بوق السيارة إن أغضبه أحد ما.

2- التزام المربي بعادات حسنة، والحرص على أدائها مثل:  الصلاة، تنظيف الأسنان ترتيب الغرفة..الخ

 كل ذلك يساعد الطفل على الالتزام بأداء الواجبات المطلوبة منه بتحكم منه داخلي دون أن يطلب منه أحد ذلك.

3- إظهار المربي الصبر على الأبناء أو الخدم أو من يعمل معهم فلا يشتمهم إن أخطأوا أو تأخروا في أداء بعض الأعمال بل يظهر حلمه أمام الأبناء ليكون نموذجاً لهم.

4- حرص المربي على ضبط نفسه عند تعبه وقيامه للصلاة أو الحرص على صلاة الفجر، فإن مثل هذه المواقف تعطي رسالة واضحة للطفل بضبط نفسه.

اسلاميات

1- الرسول يعلمنا ضبط النفس: عن أبي هريرة رضي الله عنه أنَّ رجلًا أتى النَّبيَّ صلى الله عليه وسلم جاء إلى النبي يطلب منه حقاً له لكنه طلبه بشكل غير لائق حتى شد على رسول الله فأراد أصحاب الرسول أن يضربوه لكن النبي علمهم ضبط النفس ووجّههم إلى الطريق الصحيح بقوله:" دعوه فإنَّ لصاحب الحقِّ مقالًا. ثمَّ قال: أعطوه سِنًّا مِثْل سِنِّه، قالوا: يا رسول الله، لا نجد إلَّا أمثل مِن سِنِّه، فقال: أعطوه، فإنَّ مِن خيركم أحسنكم قضاءً". رواه البخاري

2- أهمية ضبط اللسان"حديث نبوي": ضبط اللسان يعد من ضبط الانسان لنفسه فقد علم النبي صلى الله عليه وسلم الصحابي معاذ أن من أراد أن يحصل على الخير كله ينبغي عليه أن يضبط شيئاً مهماً في جسمه وهو اللسان حيث قال له: " أَلَا أُخْبِرُكَ بِمَلَاكِ ذَلِكَ كُلِّهِ قُلْتُ بَلَى يَا نَبِيَّ اللَّهِ فَأَخَذَ بِلِسَانِهِ قَالَ كُفَّ عَلَيْكَ هَذَا فَقُلْتُ يَا نَبِيَّ اللَّهِ وَإِنَّا لَمُؤَاخَذُونَ بِمَا نَتَكَلَّمُ بِهِ فَقَالَ ثَكِلَتْكَ أُمُّكَ يَا مُعَاذُ وَهَلْ يَكُبُّ( أي يلقيهم في النار) النَّاسَ فِي النَّارِ عَلَى وُجُوهِهِمْ أَوْ عَلَى مَنَاخِرِهِمْ إِلَّا حَصَائِدُ أَلْسِنَتِهِمْ حديث حسنٌ صحيح.

3-  القوي هو الذي يضبط نفسه: حديث نبوي: على الانسان ان يملك نفسه عند الغضب فقد قال رسول الله -صلى الله عليه وسلم- : (ليس الشديد بالصُّرَعة، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب).

المربي

السلام عليكم ،،، بدأت بتطبيق القيمة التربوية منذ يومين مع ابني، مع العلم أنها تحتاج لوقت أطول إلا أنه يعاني من ضغوط لم يفصح عنها أدت إلى عدم القدرة على ضبط النفس والعصبية مع المدرسات في المدرسة،،، وتنازله عن دور في قيادة فريق الأشبال وعن تحية العلم والسبب عدم القدرة على السيطرة على الفريق. أتمنى مساعدتي في توجيهي لحل مشكلته فهو غير راضي عن نفسه بتاتاً و يفشل في تكوين الصداقات وسريع الانفعال والغضب ،، كما أنه يغار من أخيه الأصغر ذي 7 سنوات غيرة شديدة غير مبررة. هذا بالإضافة إلى أنه لا يحب الالتزام بأي شيء الدراسة،، الصلاة،،ممارسة أي رياضة. إن الضغوط الداخلية التي يعاني منها هي التي أدت إلى عدم قدرته على ضبط نفسه وانفعالات

فريق معين

السيدة مريم الدعي حفظها الله

إن فريق "معين" للدعم الإستشاري للخطة التربوية يرحب بك

بالنسبة لسؤالك حول الضغوط التي يعاني منها ابنك " عبدالعزيز" التي سببت له العصبية والانسحاب من بعض الأنشطة إضافة إلى الغيرة ، فالجواب : ابنك يحتاج إلى أن يشعر بمزيد من الثقة في نفسه حتى يتجاوز كل هذه المشكلات ولابد أن تعرفوا ماذا يحب وماذا يكره وماهي قدراته قبل أن يشترك بكل تلك الأنشطة

أقترح عليك التالي:

1-العدل بينه وبين أخيه في الهدايا أوالطلبات ؛ فإذا كنتم تحملوه العديد من المسؤوليات بحجة أنه كبير وتتساهلوا مع أخيه لأنه الأصغر فسوف يشعره هذا بالظلم الذي يقوده للعصبية والغيرة

2-مناقشته بمشكلاته المدرسية ، كيف ينظر إلى أصدقائه ؟ ماهي مشكلاتهم ؟ ماهي مشكلته معهم ؟

3-الاستماع إليه بإنصات ومن غير لوم وتأنيب على سلوكاته السلبية ومشكلاته . بل مساعدته على طرح الحلول والبدائل وتشجيعه ليختار الحل المناسب بنفسه

4-إقناعه بأن الشخص الناجح لابد أن يواجه عقبات وخصوصا في بداية طريقه والفشل مرة واحدة ليس نهاية الطريق بل هو محطة في طريق النجاح ، والعقبة الأولى تعطيه قوة وحماسا أكبر ليواصل مسيرة التحدي والتفوق

5-اجعلي لابنك حلما يملأ كيانه من خلال تنمية إرادته وقدرته على التخيل، فيتخيل الهدف وتفاصيله وإيجابياته ، القدرة على التخيل تفجر الإرادة ، بداية الإرادة حلم والحلم إذا ترسخ في الفكر فلابد أن يتحقق

6-للقدوة دور كبير في حياة ابنك في هذا العمر فلابد أن يكون له شخص يقدره ويحترمه ويقتدي بسلوكاته الايجابيه

7-التوقعات العالية من الابن تصيبه بالاحباط أحيانا وتفقده الثقة في نفسه ، خففوا من توقعاتكم وتقبلوا منه ما يقدر عليه وما تطيقه نفسه

8-مكافئته على النجاح القليل الذي يحرزه ليستعيد ثقته بنفسه ويزيد حماسه ليحقق نجاحات أكبر

9-معرفة الأنشطة التي يحبها ويفضلها ، فإجباره على الكثير من النشاطات دون معرفة ميوله سوف تنفره منها جميعا

ابنك في مرحلة الطفولة المتأخرة وقريب من عمر المراهقة ، يصبح الطفل في هذا العمر مزاجي أحيانا مترددا ، يراوده شعور بالخوف أو الفشل خصوصا إذا لم يتلقى الدعم الكافي والتشجيع من قبل والديه أوأساتذته ، يحتاج أن يُسأل عن ما يحب وما يكره ومنحه مساحة من الحرية لاختيار ما يرغب حتى لا يشعر بالملل والتذمر عند مشاركته بنشاط لا يحبه أو فوق طاقته ، مع ضرورة التعبير له عن حبكم وحنانكم وافتخاركم به في جميع الحالات

شكرا لثقتك ووفقك الله

فريق "معين" التربوي للدعم الإستشاري

معين .. ونعين

المزاح

العمر: 11 سنوات التصنيف: سلوكي

الأهمية

المزاح له وظيفة جميلة في الحياة، كتأليف القلوب وتلطيف الجو وإدخال الفرح والسرور على النفس وعلى من يجلس معك، والضحك نعمة من نعم الله تعالى، والمحروم منها محروم من خير كثير.

أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

1- تمرين الطفل على الترويح عن نفسه: اصطحاب المربي الطفل لمشاهدة عرض مسرحي للأطفال، أو الدخول للسيرك ومشاهدة الألعاب البهلوانية للترويح عن النفس.

2- تمرين: اختلاق جو مرح:  يعمل المربي على إيجاد جو من المرح في المنزل، فيطلب من الطفل أن يقص له موقفاً طريفاً مر معه، أو يطلب منه تقليد شيء معين بطريقة طريفة.

3- لعبة: القصة الخيالية:  يطلب المربي من الطفل أن يكتب قصة خيالية ظريفة، فيطور بذلك قدرته على الكتابة ويطور من حس الفكاهة عنده .

إرشادات المربي

1ـ تشجيع الطفل عن طريق الاهتمام و الضحك عندما يقوم بذكر المواقف الطريفة أمام الأهل والأقرباء حتى يشعر بالثقة

2ـ تعزيز في نفس الطفل أن المزاح يُؤنِس الإنسان بالمجالس، ونبين له بأن المزاح يطور مهاراته، وذلك بالتواصل مع الآخرين بشرط أن لا يؤذي أحداً بمزاحه.

أفكار عملية للمربي (التربية بالقدوة)

1- أن يبادر المربي بقول طرفة ما، أو موقف طريف مرّ به حتى يضفي جواً من المرح على أفراد أسرته.

2- يراعي المربي في مزاحه مع الطفل والمحيطين به بشكل عام بعض الأمور مثل: ( لايمزح بكذب، أو يستهزئ بالآخرين، أو يغتابهم ) كي لا يتعلم  الطفل المزاح  بأسلوب ضار وغير محبب ويثير المشاكل في الحياة.

3-استغلال الوقت بالطريق بذكر طرائف أو قراءة كتاب فيه ألغاز وطرائف مضحكة، أو زيارة شخصية فكاهية من الأقرباء والأرحام

اسلاميات

1- قصة العجوز: تحكى السيدة عائشة – رضى الله عنها – ممازحته لعجوز من الأنصار فتقول

" أتت عجوز إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم فقالت : يا رسول الله ادع الله أن يدخلني الجنة ، فقال لها : يا أم فلان إن الجنة لا يدخلها عجوز، قالت: فولت – المرأة – تبكي ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : أخبروها أنها لا تدخلها وهى عجوز، إن الله يقول : "إنا أنشأناهن إنشاء، فجعلناهن أبكاراً، عربا أتراباً " (الواقعة: 35-37).

2- مزاح بهدف المواساة: مازح الرسول عليه الصلاة والسلام بقصد المواساة، فعن أنس أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يدخل على أم سليم ولها ابن من أبي طلحة يكنى: أبا عمير، وكان يمازحه فدخل عليه مرة فرآه حزيناً فقال: "مالي أرى أبا عمير حزيناً ؟ فقالوا: مات نغره (أي طيره الصغير ) الذي كان يلعب به، قال فجعل يقول: يا أبا عمير ما فعل النغير". رواه أحمد في مسنده.

3- مزاح الرسول مع زوجاته: مازح الرسول عليه الصلاة والسلام أهله، فقد خرج في بعض أسفاره ومعه عائشة فقال للناس: تقدموا فتقدموا، ثم قال لي: ((تعالي حتى أسابقك، فسابقته فسبقته، فسكت عني. حتى إذا حملت اللحم وبدنت ( أي سمنت قليلا ) ونسيْتُ فخرجت معه في بعض أسفاره، فقال للناس: تقدموا فتقدموا ثم قالي لي: تعالى أسابقك فسابقته، فسبقني فجعل يضحك ويقول: هذه بتلك)).

4- المزاح لا يعني الكذب: عن ابن عمر – رضى الله عنهما – قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "إني لأمزح ولا أقول إلا حقاً".

المربي

السلام عليكم بالنسبة لموضوع المزاح ابني لا يتحمل المزاح ولكنه يمزح مع الاخرين بطريقة لا يتحملها الاخرون وعندما يمزح احد معه لا يتحمل مزاحه ويتأثر منهم بحيث يؤثر على نطقه وتزداد عنده التأتأة في الكلام وهو من النوع العصبي ولا يتحمل انتقاد الاخرين له أرجو الافادة منكم .. وكيفية التعامل مع حالته .. وشكرا لكم

فريق معين

إن فريق "معين" للدعم الإستشاري للخطة التربوية يرحب بك

بالنسبة لسؤالك حول مزاح ابنك "أحمد " الثقيل مع غيره ، وعدم تحمله مزاحهم معه ، فالجواب : المزاح أمر مهم ، يخفف من ضغط الحياة ويضيف إليها البهجة والمرح ولكن يجب أن يعرف أن المزاح يتفاوت بين شخص وآخر فالناس ليسوا سواسية في تقبلهم أو رفضهم للمزاح ومن المهم اختيار الوقت المناسب والابتعاد فيه عن السخرية والكلام الجارح أو الحاق الأذى بالغير

أقترح عليك التالي:

1-إشعاره بالتقبل والحب و التقدير والصداقة و الإنصات له ليفصح عما في نفسه من مشاعر غضب و قلق و مخاوف وهواجس و محاولة إيجاد الحل لها

2-البعد عن استخدام التأنيب واللوم من مثل (مزعج ، مؤذي ، ثقيل دم ، لا أريد سماع صوتك) وغيرها من كلمات قد تثيره وتغضبه وتضعف ثقته في نفسه

3-تدعيم خطواته و تشجيع مبادراته و مكافأته على أعمال أو مهمات تحداها وأنجزها بمفرده أوعلى قيامه بسلوكيات اجتماعية حسنة

4-تشجيعه على زيارة ومشاركة أصدقائه في النزهات و الرحلات واللعب معهم وعلى تطوير مهاراته من خلال إتاحة الفرصة له للانتساب في النوادي الرياضية

5-تعليمه التعامل والتكيف مع مزاح الآخرين وإغاظتهم بدرجة بعيدة عن الحساسية المفرطة

6- تشجيعه على قراءة كتب في المزاح والطرافة مثل (البخلاء للجاحظ)

7-بناء علاقة صداقة بينك وبين ابنك وسؤاله عن يومياته ومشكلاته ، واستشارته في بعض شؤونك اليومية والقرارات الأسرية ، مما يمنحه المزيد من الشعور بالأهمية والثقة بالنفس

راجعي أفكار عملية للطفل (التربية بالقدوة)

ابنك في بداية مرحلة المراهقة ، يحاول المراهق في هذه المرحلة أن يبني شخصيته المستقلة مما يجعلها فترة صعبة على أهله والمحيطين به حيث يعيش فترة يعتقد خلالها انه كبير وأن ذويه لا يفهمونه ولا يشعرون به ، ويشعر الاهل بان ابنهم يتحرر من سيطرتهم وينطلق الى الحرية ، تواجه المراهق ووالديه سلسلة من الاحداث كتقلبات المزاج والانشغال المفرط بمظهره الخارجي وانعزاله المفرط عن أصدقائه أو اندماجه المفرط بينهم ويصيبه القلق والتوتر والغضب . وهو بحاجة إلى الشعور بمزيد من الثقة بالنفس عن طريق إشباعه بالحب والحنان والثناء عليه ومدحه ومنحه بعض الحرية ليعبر عن ذاته

شكرا لثقتك ووفقك الله

فريق "معين" التربوي للدعم الإستشاري

معين .. ونعين


 

رضا الوالدين

العمر: 12 سنوات التصنيف: اجتماعي

الأهمية

من رضي عنه والداه كان سعيداً في الدنيا والآخرة، ورضي الله عنه، كما أن الحرص على رضا الله يجنب الطفل عقوبة العقوق، الذي هو كبيرة من الكبائر المهلكة لصاحبها في الدنيا والآخرة ...

أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

1- جلسة  بحث حوارية فرض أم فضل: اسأل طفلك سؤالاً: هل بر الوالدين فرض علينا من الله أم هو فضل منا نقدمه لآبائنا ؟؟؟؟؟  ثم قوما سويا للبحث عبر النت عن الإجابة ....لتجد أن الآيات الكريمة والأحاديث النبوية الشريفة تثبت أن بر الوالدين فرض و أن العقوق من الكبائر ..... ثم تحاور أنت و طفلك عن موقفه من الفرائض؟ ثم اسأله هل أصبح الآن ينظر إلى بر الوالدين كما ينظر للصلاة؟؟ ....كلاهما فرض ولا خيار له بترك أحدهما.

هذه الجلسة ستضع مفهوم بر الوالدين في الأولويات عنده.

2- تمرين قصة جريج العابد : اجلس مع ابنك للحديث حول قصة (جريج ) العابد وهي قصة جميلة تبين أهمية بر الوالدين ذكرها النبي صلي الله عليه وسلم، والأفضل أن تكلف طفلك بالبحث .

3- تمرين ما الذي يرضي والدي ؟: اطلب من ابنك أن يكتب في الورقة أو في الهاتف النقال عشرة أشياء لو عملها رضي والداه عنه وكانا سعداء، ثم اطلب منه كتابة عشرة أشياء لو عملها ستسبب غضب والديه وعدم رضاهما عنه.

إرشادات المربي

احمل طفلك على برك برفقك به وطلبك منه ما يستطيع فعله ( أي أن يناسب طلبك قدراته الجسدية والعمرية ) وفي الوقت الذي يناسبه (فلا يكون وقت طلبك هو الوقت الذي يتابع فيه طفلك برنامجه المفضلة مثلا )  ....ثم أعِنه على برك من خلال برك أنت بوالديك ... بر الوالدين سلف ودين......

أفكار عملية للمربي (التربية بالقدوة)

1- برك بوالديك و حرصك على رضاهما (بمساعدتهما و طاعتهما و خفض صوتك أثناء الحديث معهما و السؤال الدائم عنهما ....الخ) لهو القدوة العملية الدافعة لطفلك ليبرك ....

2-دعاؤك لوالديك بظهر الغيب (وإن كانوا أمواتا) هو شكل من أشكال البر التي سيتعلمها طفلك منك

3-( إن سر توفيقي ..هو رضاكما علي ) كلمة رددها كثيرا لوالديك على مسامع طفلك .........

4- اذا كان احد والديك ليس على قيد الحياة، افعل شيء كان يحبه، وتحدث بذلك أمام أطفالك (أنا أحرص على فعل .... لان والدتي رحمها الله كانت تحب هذا كثيرا)

اسلاميات

1- توجيه قرآني عن بر الوالدين: وقال تعالى: (وَقَضَى رَبُّكَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِيَّاهُ وَبِالْوَالِدَيْنِ إِحْسَاناً إِمَّا يَبْلُغَنَّ عِنْدَكَ الْكِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ كِلاهُمَا فَلا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلاً كَرِيماً، وَاخْفِضْ لَهُمَا جَنَاحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَقُلْ رَبِّ ارْحَمْهُمَا كَمَا رَبَّيَانِي صَغِيراً) (الاسراء:24-23)

2- أساليب البر كثيرة : إن من بر الوالدين ألا يتسبب الابن في إيصـال الأذى إليهما . يقول صلى الله عليه وسلم : [ من الكبائر شتم الرجل والديه ] . قالوا : يا رسول الله وهل يشتم الرجل والديه ؟! قال : [ نعم ، يَسُبُّ أبا الرجل فَيَسُبُ أباه ، ويسب أمه فيسب أمه ] . رواه البخاري ومسلم .

3- من أمثلة بر الوالدين عند السلف الصالح: ضرب لنا صحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم والسلف الصالح أروع الأمثلة في البر بالوالدين والإحسان إليهما ، ومن ذلك ما يروى من أن "أسامة بن زيد" كان له نخل بالمدينة ، وكانت النخلة تبلغ نحو ألف دينار ، وفى أحد الأيام اشتهت أمه الجمار ، وهو الجزء الرطب في قلب النخلة ، فقطع نخلة مثمرة ليطعمها جمارها ، فلما سئل في ذلك قال : ليس شيء من الدنيا تطلبه أمي أقدر عليه إلا فعلته .

المربي

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ,, تحية طيبة وبعد احببت ان اطرح سؤالي هنا فانا رائما ما اتحدث مع ابني بموضوع بر الوالدين ويتأثر لوقت قصير ثم يعود كما كان من تسويف وتاخير لطلباتي واحيانا يطلب منى ان اطلب من اخوته واتركه وخصوصا عندما اطلب منه ان يصلي فمرة يقول انه تعبان وملرة ساقوم بعد قليل وهكذا حتى اضطر ان اصرخ او اهدده باخذ اجهزته فماذا تقترحوا الحل

فريق معين

إن فريق "معين" للدعم الإستشاري للخطة التربوية يرحب بك

بالنسبة لسؤالك حول تسويف ابنك " عمر" وتأخيره لطلباتك ، وتأخيره للصلاة ، فالجواب : يعاند الأبناء أحيانا في هذا العمر ويتجاهلون طلبات والديهم رغبة منهم في إثبات وجودهم ، أو لأنهم يملون من كثرة الالحاح

أقترح عليك التالي:

1-لابد من وجود شخص قدوة يحترمه ابنك ويقدره ويقلده في سلوكه

2-حثه على الصلاة بالترغيب والكلمة اللطيفة من غير صراخ ، فالصراخ منفر له وسوف يصلي تجنبا للصراخ وليس رغبة في الصلاة

3-أن تكون كلماتك بطريقة التذكير لا الأمر ، كأن تقولي : لم تصلي ولم يبق على أذان العصر غير نصف ساعة

4-عندما يستجيب لبعض ما تطلبين، وفي اليوم الذي يلتزم فيه بالصلاة وحتى يشعر بالسعادة وأنه قام بعمل شيء جيد يدعوه إلى الالتزام به وتكراره تحدثي عن سلوكه الايجابي أمام والده والأقارب

5-لا تعيريه وتتذمري دائما من سلوكاته السلبية ، بل حاولي تجاهلها قدر المستطاع حتى تختفي إلا إن كان فيها أذى أو خطأ لا يحتمل السكوت عليه

6-حاولي ضبط استخدامه للجوال والآيباد حتى لايسيئ استخدامه ويؤخره عن دراسته ومهام حياته الأخرى

ابنك بدأ يسير في مرحلة المراهقة والشاب في هذا العمر يحب أن يكون له رأي خاص ومستقل فيعاند والديه أحيانا لإشعارهم باستقلاله ، ويكون متقلب المزاج بين الغضب والحلم والفرح والحزن ، وهو بحاجة إلى إشعاره بالحب والحنان والتحدث معه ومناقشته وسؤاله عن مشكلاته واستشارته في بعض أمورك الخاصة التي تهبه شعورا بالفرح والثقة ويحس معها أنه أصبح كبيرا فيطيعك عن حب وليس عن غصب وإجبار

شكرا لثقتك ووفقك الله

فريق "معين" التربوي للدعم الإستشاري

معين .. ونعين

الحلم والغضب

العمر: 13 سنوات التصنيف: سلوكي

الأهمية

إن من خصائص المراهق في هذا السن، سرعة الاستثارة والغضب، والهدف الأساسي من التخلص من الغضب هو: التخلص من ضغط المشاعر السلبية والانفعالات الجسدية الناتجة عن حالة الغضب، للعودة إلى حالة الهدوء.

أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

1ـ تطبيق عملي: اتباع ما جاء بالاسلام عند الغضب:  تدريب المراهق على العمل بالهدي النبوي في حال غضبه، فيعمل على تغيير وضعه، فإن كان واقفاً يجلس وإن كان جالساً يقف أو يترك المكان ويخرج منه، أو يذهب لكي يتوضأ بالماء حتى يطفئ شعلة الغضب عنده.

2- تمارين الإسترخاء: أن يتبع المراهق طريقة الاسترخاء، فيأخذ نفساً عميقاً شهيقً وزفيراً عشر مرات إذا غضب من شيء ما ، أو أن يعدَّ للعشرة قبل أن ينطق بأية كلمة أو يتصرف أي تصرف في حالة الغضب.

3- ممارسة الرياضة : تسجيل المراهق ببعض الأنشطة الرياضية التي تدرب على التحكم بالنفس، مثل الكراتيه والفنون القتالية

إرشادات المربي

1ـ في هذه المرحلة ستجد اضطراباً في المشاعر، وذلك لتغيير هرموني بسبب مراحل البلوغ, فكن حليماً مع طفلك ووجهه وتحدث معه عن هذه الاضطرابات، ووجه للتعامل معها.

2ـ إن أفضل طريقة هي الحديث مع الذات بالتفكير ماذا حصل... مثلاً؟ ولماذا يشعر بما يشعر به ؟

أفكار عملية للمربي (التربية بالقدوة)

1- إظهار المربي للحلم في تعامله مع المراهق والتغافل عن بعض أخطائه.

2- يتحدث المربي أمام المراهق عن الاستراتيجيات التي يتَّبعها لضبط غضبه مثل: عندما أغضب (أمشي، أغير مكاني، أشرب الماء، أتوضأ ...الخ )

3- كلما تعرض المربي لموقف يثير الغضب يتعوذ من الشيطان ويقول: أعوذ بالله من الشيطان الرجيم، ويخبر المراهق أنه يقوم بذلك ليطفئ غضبه.

اسلاميات

1- قصة الرجل الذي شتم أبو بكر الصديق: عن أبي هريرة رضي الله عنه أن رجلاً شتم أبا بكر رضي الله عنه والنبي - صلى الله عليه وسلم - جالس، فجعل النبي - صلى الله عليه وسلم - يعجب ويتبسّم لأن أبا بكر لم يرد عليه، فلما أكثر الرجل من شتمه وكلامه رد عليه أبو بكر ، فغضب النبي - صلى الله عليه وسلم - وقام من مجلسه، فلحقه أبو بكر فقال: " يا رسول الله، كان يشتمني وأنت جالس، فلما رددت عليه بعض قوله غضبت وقمت؟"، فقال له :" إنه كان معك مَلَك يرد عنك، فلما رددت عليه بعض قوله وقع الشيطان (أي دخل الشيطان بينكما )، فلم أكن لأقعد مع الشيطان " رواه أحمد.

وهكذا كان يعلم النبي أصحابه على الحلم وعدم الرد بسرعة عند الغضب.

2- قصة المرأة السارقة: عندما حاول أسامة بن زيد رضي الله عنهما أن يشفع في المرأة المخزومية التي سرقت، غضب حتى عُرف ذلك في وجهه، وقال لأسامة : ( أتشفع في حد من حدود الله ) ثم قام فخطب في الناس قائلاً : ( إنما أهلك الذين قبلكم أنهم كانوا إذا سرق فيم الشريف تركوه وإذا سرق فيهم الضعيف أقاموا عليه الحد وأيم الله لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ) متفق عليه. وهذا يدل على أن الغضب لله مطلوب وذلك إ وقع أحدهم في حرام فنغضب منه لله وليس لأنفسنا.

3- حلم رسول الله: ذكرت عائشة رضي الله عنها من حال النبي – صلى الله عليه وسلم -، حين قالت : ( ما ضرب رسول الله - صلى الله عليه وسلم - شيئاً قط بيده ولا امرأة ولا خادماً، إلا أن يجاهد في سبيل الله، وما نيل منه شيء قط فينتقم من صاحبه، إلا أن ينتهك شيء من محارم الله، فينتقم لله عز وجل ) رواه مسلم

أي كان لا يغضب لنفسه وينتقم. إنما يغضب من أجل الله وينتقم من أجل دين الله.

المربي

السلام عليكم ابني لديه حساسيه شديده من اي نقد او تعليق يصدر من الأشخاص المحيطين تجعله يستثير غضبا ...وعندما يهدأ يراجع نفسه ويقول انه كان علي ان اضبط انفعالي . لكن في بعض الأحيان يقول كلمات او يصدر احكاما تجعله يندم بعد ذلك. هل من اقتراحات؟ شكرًا لكم

فريق معين

إن فريق "معين" للدعم الإستشاري للخطة التربوية يرحب بك

بالنسبة لسؤالك حول شدة حساسية ابنك " علي " وسرعة غضبه ، فالجواب : إن سلوكك معه صائب لأنه ليس عليك أن تغيري من طبيعة ابنك الحساسة بل من الأفضل أن تعلميه كيف يتعامل في الحياة بطبيعته الحساسة تلك

أقترح عليك التالي:

1-اتركيه ليعبر عن غضبه ويفرغ مافي نفسه ، لأن الغضب الداخلي يعكس أمراض نفسية وجسدية

2-الاستماع إليه دون إجابة فمن الخطأ الاعتقاد أن التعبير عن الغضب قلة أدب وعدم احترام للكبير فبعض الأسر تعاقب طفلها لمجرد رفع الصوت

3-يمكنك أن تعرضي عليه هذه الوصية الكتابية "اِغْضَبُوا وَلاَ تُخْطِئُوا" فالغضب مسموح على أن يكون بالشكل الصحيح وليس الكبت

4-حاولي أن تكوني قدوة لابنك في كتم الغيظ وضبط النفس ، فيكون تدريبه من خلالك على ضبط غضبه

5-توجيهه إلى اشغال أوقات فراغه بالأنشطة المتنوعة والرياضات المختلفة

راجعي أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة) راجعي مقال:7 أساليب تربوية تجنب طفلك العصبية. د. جاسم المطوع

ابنك في مرحلة المراهقة ومن خصائص هذه المرحلة تقلب المزاج فهو يتراوح بين الاستقلال وتحمل المسؤولية، وبين الدلال والاعتمادية بين السعادة والمرح والانطلاق، بين التشاؤم والانسحاب والقلق. وفرض الرأي من أجل التعبير عن الاستقلال ، فلا يستجيب لوالديه ويعاندهم أحيانا . يكون كثير التأثر بأصدقائه ويقلدهم في اللباس والكلام وأسلوب الحياة . لديه نشاط مفرط وحركة مستمرة . لديه القدرة على نقد والديه دون خجل . وإن توتر العلاقة مع الوالدين في هذا العمر بسبب عدم تفهم واستيعابهم لهذه المرحلة ، ولكي يتخطى المراهق هذا الصراع لابد من تقبله وإشباعه بالحب والحنان والاستماع إليه ومنحه الثقة ليعبر عن مافي نفسه والتحلي بالهدوء والصبر لأنهما أساس للتربية الناجحة

شكرا لثقتك ووفقك الله

فريق "معين" التربوي للدعم الإستشاري

معين .. ونعين

إدارة الوقت

العمر: 14 سنوات التصنيف: مهارات

الأهمية

تضع ابنك على خط النجاح في حياته، وتزيد من إنتاجه وإنجازاته وتجعله قادراً على ترتيب أولوياته، ولا يكون مستهتراً بوقته مقصِّراً بأدائه ، من المتأخرين دوماً ......

أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

1- تمرين " ال3 بدل ال 1 ؟ ": اجلس مع ابنك و تحاور معه حول ترتيب الأولويات وأخبره عن المثال التالي : لدينا طفل رضيع جائع وطفل آخر عمره 6 سنوات أيضاً جائع والأم جائعة .... فمن أول شخص يجب إطعامه.. ؟؟؟؟؟ ناقش ابنك في الأولويات لهذا التمرين..؟

فترتيب الأولويات من أهم مهارات إدارة الوقت؛ لأنه يعيننا على تنفيذ الأهم ثم المهم ثم العادي.

2- تمرين " كتابة المهام ": قبل النوم عوِّد ابنك أن يكتب المهام التي يرغب بإنجازها في اليوم التالي... وبعد الاستيقاظ ،أن يفكر فيما سيحققه في يومه هذا.

3- تمرين 30 استغفار عند الإشارة الحمراء: تدريب الابن على استغلال الأوقات البينية مثل: الوقت الذي ينتظر فيه موعده، أو الوقت الذي يكون في السيارة أو عند الإشارة الحمراء، ففي كثير من المهام في الحياة تستغل بهذه الأوقات أو أن يستفيد منها بالذكر، مثل: تمرين (30) استغفار أو تسبيح عند الإشارة الحمراء.

4- تمرين اضبط شهوتك : عندما تلاحظ أن ابنك لا يستغل وقته جيداً بسبب اللعب فأخبره بأن اللعب شهوة، وإذا أراد أن يرتاح ويؤخر الصلاة فأخبره بأن الراحة شهوة، وردد عليه دائماً عبارة (اضبط شهوتك) وقدم أولوياتك حتى تحسن إدارة وقتك.

إرشادات المربي

إدارة الوقت وتعبئته بأمور مهمة... يعتبر شيئاً أساسياً للحياة الناجحة ، لكن لا تنس أن لوقت الفراغ أهمية في حياتنا، فهو ضروري للراحة والاعتناء بالنفس أو التفكر أو الاسترخاء، لذا عليك أن لا تملأ كل وقت ابنك بما يضغطه ويرهقه ..... فالتوازن ضروري في تعبئة الوقت.

أفكار عملية للمربي (التربية بالقدوة)

1- بعد أن أنتهي من عملي هذا سأزور أخي ... فعملي أهم من الزيارة .... وأخبر بذلك أحد الأصدقاء.

2- امدح صديقاً لك كثير المهام إلا أنه لا يقصر بأي منها؛ لأنه يتَّبع جدولاً زمنياً يقسم فيه أعماله .....

3- إن قيامك بإعداد المنبه؛ ليذكرك بوقت القراءة مثلاً أو بوقت اتصالك بوالديك .. لهو تطبيق عملي لإدارة الوقت وسينقله عنك ابنك الناشئة ....

اسلاميات

1- حال النبي صلى الله عليه وسلم مع الوقت: كان النبي صلى الله عليه وسلم من أشد الناس حرصاً على وقته، وكان لا يمضي له وقت في غير عمل لله تعالى، أو فيما لا بد منه لصلاح نفسه، يقول علي بن أبي طالب رضي الله عنه يصف حال النبي صلى الله عليه وسلم بأنه: (( كان إذا أوى إلى منزله جزّأ نفسه دخوله ثلاثة أجزاء، جزءاً لله، وجزءاً لأهله، وجزءاً لنفسه، ثم جزأ جُزأة بينه وبين الناس ))

2- توجيه نبوي لاستغلال الوقت: عن ابن عباس رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (( نعمتان مغبونٌ فيهما كثيرٌ من الناس: الصحة والفراغ)). ومعنى قوله صلى الله عليه وسلم: (( كثيرٌ من الناس )): "أي أن الذي يوفق لذلك قليل... فقد يكون الإنسان صحيحاً ولا يكون متفرغاً لشغله بالمعاش، وقد يكون مستغنياً ولا يكون صحيحاً، فإذا اجتمعا فغلب عليه الكسل عن الطاعة فهو المغبون"

3- الإسلام دين رتب المهام وحدده بالوقت المحدد: الصلاة والزكاة والصيام والحج ونحوها عبادات محددة بأوقات معينة، لا يصح تأخيرها عنها، وبعضها لا يقبل إذا أدي في غير وقته، فهي مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالوقت، الذي هو عبارة عن الظرف أو الوعاء الذي تؤدى فيه.

ومما ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم في الحث على أداء العبادات في وقتها قوله حين سئل: أي الأعمال أفضل؟ قال: (( الصلاة لوقتها )). وكان (ص) يقول إذا رأى الهلال: (( اللهم أهلّه علينا باليُمن والإيمان، والسلامة والإسلام، ربي وربك الله )). وكان يقول عن هلال رمضان: (( صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته)).

4- قصة توزيع المهام عند عبد الله: عن عبد الله بن عمرو بن العاص قال: دخل عليّ رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال: (( ألم أُخْبَر أنّك تقوم الليل وتصوم النهار؟ قلت: بلى. قال: فلا تفعل، قم ونم وصم وأفطر، فإن لجسدك عليك حقاً، وإن لعينك عليك حقاً، وإن لِزَورِكَ عليك حقاً، وإن لزوجك عليك حقاً )).

5-  نتعلم من القرآن الكريم قيمة الوقت وأهمية الاعتناء به: و هل يُقسم الله تعالى إلا بشيء عظيم؟: قال تعالى: {وَالْعَصْرِ * إِنَّ الْإِنْسَانَ لَفِي خُسْرٍ * إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ}. [سورة العصر

المربي

السلام عليكم فريق معين الحمدالله اني من النوع الذي يفضّل التخطيط ليومه ولكني لم أستطيع غرس هذه المهاره في أطفالي . يخبرني انه لا يحب التقيد بوقت معين لعمل شي معين . يحب ان يجعل الأمور مفتوحه واعلم انها طريقه خاطئة . ما هو الحل؟

فريق معين

إن فريق "معين" للدعم الإستشاري للخطة التربوية يرحب بك

بالنسبة لسؤالك حول كيفية غرس مهارة التخطيط عند ابنائك ، فالجواب : حتى يتعلم أبناؤك مهارة التخطيط لابد أن تكوني قدوة لهم في ذلك وقد ذكرت أنك تخططين وهذا رائع ، ولكن عليك :

1-تنظيم الوقت بين الأولويات والرغبات والأهداف حتى تستطيعين الاستفادة القصوى من الوقت

2-كتابة المهام التي عليك القيام بها على ورقة

التحدث أمام أبنائك عن المعوقات التي واجهتك وكيف تمتعت بالمرونة وأدخلت تعديلات على خطتك 3-

4-اقرئي خطتك وأهدافك في كل فرصة من يومك بصوت مرتفع ، أو ضعيها في مكان بالبيت تترددين عليه كثيرا، هذه طريقة فعالة لتتذكري هدفك وتضعيه نصب عينيك دائما ، ويتعلم منك أبنائك كيفية التخطيط

5- تنمية الارادة والقدرة على التخيل، فيتخيل الهدف وتفاصيله وإيجابياته ، القدرة على التخيل تفجر الإرادة ، بداية الإرادة حلم والحلم إذا ترسخ في الفكر فلابد أن يتحقق ؛ فاجعلي لابنك حلما يملأ كيانه

6- جعل أبنائك جزء من عملية التخطيط من خلال مشاركتهم في وضع بعض الخطط لرحلة مثلا أو عمل معين عليهم إنجازه

راجعي أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة )

شكرا لثقتك ووفقك الله

فريق "معين" التربوي للدعم الإستشاري

معين .. ونعين

الاعتماد على النفس

العمر: 15 سنوات التصنيف: سلوكي

الأهمية

الطفل المعتمد على نفسه يكون أكثر ثقة من غيره، ويمتلك قوة الشخصية، وتكون لديه القدرة على مواجهة مشاكل الحياة بمفرده، وهذه كلها صفات إيجابية يكتسبها مَن تعلم الاعتماد على النفس، وتدرب عليه من صغره.

أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة)

1- تمرين: يوم بلا مساعدات: اختر لابنك يوماً من أيام عطلته الدراسية،  وأخبره أنه سيتولى أمور المنزل كلها بدون استثناء من إعداد الفطور والغداء والعشاء،  وتنظيف وترتيب المنزل وعليه الاعتماد على نفسه في ذلك. هذه تجربة جديدة ستكون بمثابة مغامرة ولكنها ستعلم ابنك الكثير ثم كافئ ابنك بعدها بهدية تليق برجل- امرأة.

2- الرحلات المدرسية: ألحق ابنك برحلات كشّافة مع المدرسة أو بالأندية التي يشترك فيها؛ فإنها تنمي الاعتماد على النفس وترفع من كفاءته.

3- تمرين الطفل على تدبير الأمور:  أمير الرحلة :كلف ابنك بتنسيق برنامج لرحلة آخر الأسبوع. واترك له مهمة الحجز عبر النت (إن كانت الرحلة تقتضي ذلك ) ومهمة تأمين الطعام للعائلة وكل مستلزمات الرحلة , أطلق عليه لقب أمير الرحلة الذي ترجع إليه العائلة في أي أمر يتعلق بهذه الرحلة.

4- تمرين : تشجيع الطفل على العمل الخيري: حث الطفل على الاشتراك في سوق خيري؛ لبيع ما يتم صناعته يدوياً (مجسمات وأشكال مصنوعة من الخشب أو الصلصال، لوحات رسم، وجبات خفيفة، عصائر، حلويات) على أن يكون كل ما يشارك به من صنعه الخاص، الذي قام هو باختياره، وعلى تحديد ما يريد شراءه من الحاجيات المطلوبة.

إرشادات المربي

1ـ أوكل لابنك مهاماً يليق بعمره وبشخصيته

2ـ امنحه ثقتك بأنه بالتأكيد سيكون قادراً على إنجازها دون مساعدة

3ـ لو طلب منك المساعدة فلا مانع في البداية أن تساعده قليلاً حتى يتعلم الاعتماد على نفسه.

أفكار عملية للمربي (التربية بالقدوة)

1- تحدث مع ابنك عن اعتمادك على نفسك من سن صغير في دراستك (مثلاً) وأن ذلك كان له أثره الإيجابي الذي امتد إلى الآن.

2- ذمَّ سلوك الابن الذي في نفس سن ابنك، ويطلب المساعدة على كل شيء، وعبر عن ذلك بعبارة استنكارية كقولك مثلاً: ألا يعتمد هذا على نفسه ؟!!!

3- قم بإنجاز مهامك بنفسك دونما مساعدة، وقل: أحب القيام بعملي بنفسي أمام ابنك.

اسلاميات

1- قصة الرسول مع معاذ بن جبل: "حين بعث رسول الله صلى الله عليه وسلم معاذ بن جبل رضي الله عنه إلى اليمن سأله: «بم تقضي يا معاذ..؟» فأجابه قائلاً: «بكتاب الله». قال الرسول: «فإن لم تجد في كتاب الله» ؟ قال: «أقضي بسنة رسوله». فقال الرسول: « فإن لم تجد في سنة رسوله »؟ قال معاذ: «أجتهد رأيي، ولا آلو ».فتهلل وجه الرسول وقال: « الحمد لله الذي وفق رسولَ رسولِ الله لما يرضي الله ورسوله ».

ولعل الاعتماد على النفس مكَّنت معاذًا من ثرائه الفقهي حتى صار أعلم الناس بالحلال والحرام.

2- قصة من هجرة عبدالرحمن بن عوف: عندما هاجر عبد الرحمن بن عوف إلى المدينة والتقى بسعد بن الربيع وعرض عليه سعد أن يعطيه مالاً ويزوَّجه فلم يرض عبد الرحمن وقال له دلني على السوق، فدله على النفس وكان تاجراً في مكة، فجعل يتاجر حتى أصبح من كبار تجار المدينة. لم يرض المساعدة بل اعتمد على نفسه ونال ما تمناه من غنى باعتماده وثقته بنفسه.

3- الحث على السعي في القرآن الكريم: قال الله تعالى في كتابه العزيز: (وَأَن لَّيْسَ لِلْإِنسَانِ إِلَّا مَا سَعَىٰ. وَأَنَّ سَعْيَهُ سَوْفَ يُرَىٰ. ثُمَّ يُجْزَاهُ الْجزَاءَ الْأَوْفَىٰ) سورة النجم.

4- الحث على الاعتماد على النفس في الاحاديث النبوية: قَال رَسُولِ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: (مَا أَكَلَ أَحَدٌ طَعَامًا قَطُّ خَيْرًا مِنْ أَنْ يَأْكُلَ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ وَإِنَّ نَبِيَّ اللَّهِ دَاوُدَ عَلَيْهِ السَّلَام كَانَ يَأْكُلُ مِنْ عَمَلِ يَدِهِ) رواه البخاري

المربي

ابني يعتمد على اخوته الاصغر في قضاء بعض احتياجاته كإحضار مفتاح سيارته وإحضار ملابسه وغيرها وإذا لم يستجيبوا له يقوم بتعنيفهم وضربهم إعتقادا منه انه مادام انه الاخ الاكبر فعليهم طاعته فكيف أتصرف معه ؟؟

فريق معين

إن فريق "معين" للدعم الإستشاري للخطة التربوية يرحب بك

بالنسبة لسؤالك حول اعتماد ابنك على إخوته في قضاء حاجاته ، فالجواب : يحاول ابنك في هذا العمر تحقيق رغباته الشخصية حتى ولو كان بأسلوب مزعج يؤذي الآخرين وإشعار الجميع أنه شخص كبير من خلال الأوامر التي يلقيها على إخوته الأصغر

أقترح عليك التالي:

1-تحميله جانبا من مسؤوليات البيت وشراء بعض الأغراض إن لزم

2-إشراكه في الأنشطة الرياضية ومخيمات الكشافة والرحلات التي تعمل على تنمية شخصيته وصقلها

3-تحفيزه على المشاركة بالعمل التطوعي ومساعدة الآخرين

4-تشجيعه على التخطيط لرحلة واحالة جميع تفاصيلها إليه ليشرف عليها

5-بناء جسر من الصداقة بينك وبينه ، فهو السبيل الأمثال لتكوين علاقة حميمة بينكما وتقوية ثقته نفسه

6-الحوار معه واستشارته في بعض القرارات الأسرية والأخذ برأيه أحيانا

7-الابتعاد عن الأسئلة التي تكون إجاباتها "بنعم" أو "لا"، أو الأسئلة غير الواضحة وغير المباشرة، وافساح المجال له للتعبير عن نفسه

8-شجيعه على الصحبة الصالحة ، ممن يتعلم منهم ويتأثر بهم

9-احترامه وعدم تعنيفه والصراخ عليه سيما أمام إخوته

راجعي أفكار عملية للطفل (التربية بالخبرة) راجعي أفكار عملية للمربي (التربية بالقدوة)

ابنك في مرحلة المراهقة وفي هذا العمر تنمو لديه الرغبة بالتحدي والتمرد والعناد كوسيلة لـ "إثبات الذات" حتى لو كان على حساب الأشخاص القريبين منه وإزعاجهم ، ولهذا فهو صعب المزاج كثير الانتقاد لمن حوله ، لكنه بالمقابل حساس جدا ويحتاج أن يشعر بتقدير واحترام الكبار له ومعاملته ككبير مثلهم وليس كطفل وإشباعه بالحب والحنان والمدح والثناء على سلوكه الايجابي حتى يهدأ وتستقر نفسه ويكف عن إزعاج الآخرين

شكرا لثقتك ووفقك الله

فريق "معين" التربوي للدعم الإستشاري

معين .. ونعين

الباقة VIP (سنوي)

229$ 199$ سنوياً

  • 52 قيمة ومهارة تربوية
  • 20 استشارة الكترونية
  • 2 كتاب الكتروني د.جاسم المطوع
  • 10 دقائق حوار هاتفي حول الكتب مع د.جاسم المطوع
  • الطفل الإضافي 140$
اشترك الآن

الباقة الذهبية(سنوي)

129$ 99$ سنوياً

  • 52 قيمة ومهارة تربوية
  • 15 استشارة الكترونية
  • 1 كتاب الكتروني د.جاسم المطوع
  • الطفل الإضافي 75$
اشترك الآن

الباقة الفضية (سنوي)

99$ 75$ سنوياً

  • 52 قيمة ومهارة تربوية
  • 10 استشارة الكترونية
  • الطفل الإضافي 60$
اشترك الآن

بإمكانكم ارسال طلب اشتراك لنقوم بزيارتكم وتزويدكم بالتفاصيل

شكرا لك! تم إرسال الرسالة بنجاح، سيقوم فريق معين بالاتصال معكم قريباً!
[SMTP] خطأ! يوجد مشكلة، يرجى الاتصال على خدمة المربين 0096599967617!
نأسف! يجب ادخال جميع الحقول المطلوبة (*)!